الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

دفن حيوانات نافقة.. سر انتشار الديدان في شاطيء الدخيلة بالإسكندرية

الإثنين 19/أغسطس/2019 - 02:26 م
جريدة الدستور
هبة عويضة - سمر مدحت - أحمد عاشور
طباعة

انتشرت على مدار الساعات الماضية، مقاطع فيديو عديدة ترصد انتشار الديدان والحيوانات النافقة في شاطئ الدخيلة بمحافظة الإسكندرية، والتي تمثل ظاهرة صحية وبيئية خطيرة، تظهر لأول مرة في ذلك الشاطئ، واختلفت الأسباب حول ظهورها وانتشارها المفاجئ.  


الأزمة بدأت مع نشر أحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مقطع فيديو حيّ مصور من الشاطئ أثناء خروج الديدان من الرمال، معلقًا عليها بأنها كارثة بيئية وصحية غير مسبوقة بظهور ديدان وأسماك نافقة في البحر وعلى الرمال، ما يهدد رواد الشاطئ بأضرار صحية.


الفيديو المتداول رصد انتشار كثيف لديدان بيضاء كبيرة الحجم على الرمال والمياه التي ظهرت بلون بني داكن، وعلق ناشر الفيديو: «حتى البحر بقى فيه حاجات غريبة.. أول مرة في حياتي أشوف دود في البحر، نداء لمن يهمه الأمر، أنقذونا».


«الدستور» اقتربت أكثر من الواقعة، من خلال شهود عيان ومصطفين كانوا على الشاطىء وقت انتشار وخروج تلك الديدان من مياه البحر، إلى جانب الحجر الصحي لمعرفة الأسباب الحقيقة وراء خروجه.


الدكتور وليد عبد العظيم، مستشار محافظ الإسكندرية والأستاذ بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية، قتل إن تلك الواقعة هي الأولى من نوعها في المحافظة، مشيرًا إلى أنه تم تشكيل لجنة من وزارة الصحة والطب البيطري ومعهد علوم البحار.


وأضاف أنه تم معاينة الوضع على الطبيعة، وتم أخذ عينات وتحليلها، وفي انتظار نتيجة ذلك، كاشفًا عبد العظيم أنه تم العثور على بقايا حيوانات متحللة ونافقة وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم العثور فيها على ذلك، بسبب مراكب الصيد التي تلقى بها.


أما «ياسمين» 21 عامًا، أحد قاطني منطقة الدخيلة بالإسكندرية، تقول أنها المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك، فهي تقطن في تلك المنطقة منذ سنوات، وكل عام تذهب إلى الشاطيء برفقة ذويها لقضاء عطلة الصيف دون أن يظهر شيء من مياه البحر.

 

تضيف: «لازم يتم القضاء على كل الحيوانات النافقة اللي ظهرت، عشان ممكن تتنقل إلى شواطىء التانية، وتبقى الازمة أكبر وأعمق، إحنا أول مرة تظهر عندنا الحاجات دي بسبب فتح الصرف الصحي على مياه البحر».

 

ترجع الفتاه ظهور تلك الديدان لأول مرة إلى اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه البحر، والتي تكون محملة بالقوارض النافقة والديدان، مشيرة إلى أنه لا يوجد عمليات تنظيف مستمرة للشاطيء أو مياه البحر.

 

وتم تشكيل لجنة علمية تضم 4 جهات هي الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، جهاز شئون البيئة، شركة الصرف الصحي معهد علوم البحار، للوقوف على أسباب ظهور الديدان فيه بشكل مفاجئ، لاسيما إن شاطئ الدخيلة عادة لا يرتاده عدد كبير من المواطنين.

 

ورغم حديث القاطنين بالمنطقة عن وجود مواسير صرف صحي قريبة أدت إلى ظهور الديدان، نفت شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، وجود أي مواسير للصرف على البحر، مرجعة السبب إلى ربما وجود حيوان نافق أو وجود صرف  عشوائي.

 

الدكتور أحمد النمر، مدير المعهد القومي لعلوم البحار، قال إن واقعة ظهور الديدان على شاطئ البحر بمنطقة الدخيلة، لم نعهدها من قبل، مضيفًا أنه تم تكوين فريق بحثي وتم أخذ عينات من التربة والمياه لتحليلها، وستظهر نتيجة التحاليل والاختبارات خلال يومين على الأكثر.

 

وأشار لـ"الدستور" إلى أن التقرير سيظهر نوع الديدان التي ظهرت على الشاطئ، مضيفا أنه لا يمكن التعميم بخطورة تلك الواقعة على جميع الشواطئ لانها لأول مرة تحدث بالإسكندرية، موضحًا وأضاف أن تلك الواقعة لم ترتقي إلى الظاهرة، مشيرا إلى أنه سيتم السيطرة عليها واختفاء تلك الحشرات خلال مدة وجيزة.

 

اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف،قال  إن ظهور الديدان حدث خلال يوم، ومع المد والجزر اختفت تلك الديدان، ولما يلقي لها أثرًا إلا قليل، مضيفًا أنه تم أخذ عينات من تلك الديدان، والرمال والمياه عن طريق اللجنة المشكلة والتي بها جهاز شئون البيئة، ومعهد علوم البحار.

 

وأشار لـ"الدستور" أن الديدان التي تم العثور عليها هي ليست ديدان بحرية، فهناك عدة أسباب لذلك، وهي أن تكون نتيجة دفن أحد الحيوانات النافقة في رمال البحر،  أو يكون عن طريق مواسير مياه الصرف الصحي، لافتًا أن تلك الأمور سوف تتضح بعد انتهاء المعامل من التحاليل، للتربة والمياه، والديدان،والتي سوف تستغرق 4ايام لإعطاء النتيجة النهائية.


ads