-
الجمعة 13 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441

دراسة: الشيشة أكثر سمية من أنواع التبغ الأخرى

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 03:38 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ ش أ
طباعة
شهدت السنوات القليلة الماضية ازدياد شعبية الشيشة بصورة مضطردة، وذلك في الوقت الذى حذر الباحثون من أضرارها وكونها أكثر خطورة من أشكال التبغ الأخرى التي يتم تدخينها.

وباستخدام جهاز اختبار مُصمم خصيصًا، حلل الباحثون في جامعة "كاليفورنيا"، الانبعاثات خلال جلسة الشيشة النموذجية، فوجدوا أن أحدها استخرج من أنبوب يحتوي على العديد من المواد الضارة مثل السيجارة.

وقالت "فيرونيك بيرود"، الأستاذ فى جامعة"كاليفورنيا": "إن دخان الشيشة السائد الذي يتم استنشاقه مباشرة يحتوي على العديد من المواد الكيميائية السامة والضارة، مثل النيكوتين الذي يمكن أن يؤدي إلى إدمان التبغ، ومركبات الكربونيل المهيجة، والبنزين، وهو مادة مسرطنة معروفة".

وأضافت: "بسبب الحجم الكبير الذي يتم استنشاقه في كل نفخة وطول فترة التدخين، فإن الشيشة تقدم في كثير من الأحيان جرعة أعلى من هذه المواد الكيميائية للمدخن"، كما أنه ينتج كمية كبيرة من أول أكسيد الكربون، بشكل رئيسي من حرق الفحم لتسخين التبغ أو خليط الأعشاب في وعائه.

وأشارت "بيرود" إلى حدوث العديد من حالات التسمم بأول أكسيد الكربون، بالإضافة إلى اختبار التبغ العادي، وأجرت المجموعة أيضًا دراسة مزيج عشبي خالٍ من النيكوتين، تم تسويقه كبديل صحى، واكتشف أنه ينتج مستويات أعلى من الغازات السامة.

الدراسة هي الأولى التي تميز جزيئات فائقة الدقة (قطرها أقل من 100 نانومتر) في الدخان المستنشق.

قام الباحثون بقياس التركيب الكيميائي للغازات والمواد الصلبة المنبعثة خلال جلسة الشيشة في الوقت الحقيقي.

وقال الباحثون: "من خلال أسلوبنا الخاص باختبار الانبعاثات في بداية ومنتصف ونهاية جلسة التدخين، تمكنا من إظهار أن المدخن يتعرض لكميات أعلى من الجسيمات فائقة الدقة خلال الدقائق العشر الأولى مقارنة بباقي الجلسة.

ووفقًا للدراسة، يمكن أن تشكل هذه الجسيمات الصغيرة مخاطر صحية كبيرة عن طريق شق طريقها في عمق الجهاز الرئوي وعبر حاجز الدم في الدماغ بسهولة.