-
السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441

"حسن" ينشئ بستانًا مداريًا على الساحل السوري

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 02:13 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
وكالات
طباعة
من روح تسكنها الغابات الاستوائية استوحى "حسن محمد ابن طرطوس" مغارته الاستوائية الخاصة التي يتحكّم بمناخها على الساحل السوري.

ومع إشراقة الشمس كل صباح يتفقد "حسن" بستانه الغريب عن مناخ بلاده مؤمّنا له كل الظروف البيئية المناسبة، لينمو كما لو أنه واقعفي منطقة مدارية.

ويتفقّد يوميًا ثمار البابايا والأفوكادو والشوكولاتة "سابوتي الأسود" والليتشي وأصنافًا عديدة من الموز المنتشرة على أرض مساحتها 8 دونمات «حوالي 8000 متر مربع» وتنتج نحو 90 صنفًا من الفاكهة.

وقد هجر "حسن" مهنة الصحافة والتوثيق ليوثق حالة جديدة في مداره الزراعي ويؤسس كهفًا يحتاج إلى تربة نهرية وحرارة دافئة.

ونظرًا لأنه يحب البلدان المدارية ولم يسبق له زيارة أي منها، فقد قرر إحضار المناطق الاستوائية إلى مسقط رأسه.

وحتى الآن تخطى الاختبار الأول ونجح بإثبات الصفة الاستوائية على كهفه ولا يزال أمامه حاجز آخر وهو تثبيت جذور أشجاره في التربة الجديدة حتى عام 2023، لأنها إذا صمدت حتى ذلك الوقت ستكتسب صفة الاستدامة.