السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

مصر تغير خريطة الطاقة فى أوروبا.. وتضع تركيا على حافة الهاوية

الثلاثاء 23/يوليه/2019 - 12:14 م
جريدة الدستور
هالة أمين
طباعة
◄وزير الطاقة الأمريكي يشارك في منتدى شرق المتوسط للغاز بالقاهرة غدًا
◄مواجهة الاستفزازات التركية أهم ملفات المنتدى.. ووضع الخطوط العريضة قبيل قمة أثينا للطاقة
◄وزير الخارجية اليوناني أمام البرلمان: التحالف مع مصر يعزز الاستقرار بالمنطقة


من المقرر أن يصل ريك بيري، وزير الطاقة الأمريكي، إلى مصر، غدًا الأربعاء، لعقد اجتماعات حول قضايا الطاقة الإقليمية والأمن الإلكتروني، فضلًا عن تمثيله واشنطن في منتدى شرق البحر المتوسط الغاز الذي ينعقد في القاهرة الأربعاء والخميس، حسبما أفادت صحيفة قبرص ميل.

وكان قد كشف مسئول في وزارة الطاقة الأمريكى، عن أن بيري سيلتقي بمسئولين حكوميين فى مصر إلى جانب المختصين والعاملين في مجال الطاقة في منطقة الشرق الأوسط خلال جولته بالمنطقة.

ووفقًا للتقرير، فإن المنتدى الذي تستضيفه مصر والذي يستغرق يومين، يسعى لإنشاء سوق غاز إقليمي يضمن التوازن بين العرض والطلب، مع تحسين العلاقات التجارية بين دول المنطقة، ومن المقرر أن تحضر دول أخرى المنتدى، ومنها الأردن واليونان وقبرص وإيطاليا وفلسطين.

يأتى ذلك وسط توترات في منطقة شرق المتوسط بسبب الاعتداءات التركية، التي أدت إلى فرض عقوبات جديدة من جانب الاتحاد الأوروبي على تركيا بسبب أعمال التنقيب غير الشرعية عن النفط قبالة وساحل قبرص واليونان في منطقة شرق المتوسط، وقد أدانت مصر هذه التحركات، معربة عن تأثيرها على استقرار المنطقة.

من جانبه، أكد وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، أثناء جلسة بالبرلمان، للكشف عن السياسة للحكومة الجديدة لرئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، أن اليونان مستمرة في تحالفها مع مصر وقبرص والعمل على إنهاء عمليات الحفر غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة في قبرص وإزالة السفن التركية من المنطقة الساحلية في قبرص والمنطقة الاقتصادية الخالصة.

وأشار ديندياس إلى أن التحالف الثلاثي بين بلاده وقبرص ومصر يعزز الاستقرار بالمنطقة، تأتي تصريحات ديندياس قبيل ساعات من انعقاد منتدى شرق المتوسط للغاز بالقاهرة غدًا الأربعاء، الذي يضع الخطوط العريضة قبيل قمة أثينا للطاقة فى 29 يوليو الجاري، بمشاركة مصر والولايات المتحدة وقبرص.

ووسط انعقاد المنتدى بالقاهرة والقمة في أثينا، أكدت دراسة لجامعة بريطانية شهيرة، أن مصر تغير خريطة الطاقة فى أوروبا، حيث إن الحكومة المصرية تستعد لإطلاق 11 مشروعًا جديدًا للغاز ووضع نفسها كمركز إقليمي لتجارة وتوزيع الغاز على المستوى الدولى واستعادة دورها الإقليمى الاستراتيجي بعد فقده بسبب الربيع العربي والأزمات السياسية التي أعقبته.

وأوضحت دراسة لجامعة شيفيلد هالام، أن الاكتشافات في مصر، فضلًا عن التحالفات بين قبرص واليونان يعطيها تأثيرًا كبيرًا على أوروبا، خاصة بعد الاتفاقات التي تمت بين القاهرة ونيقوسيا لتوريد الغاز لمصانع الأولى في إدكو ودمياط لتسييل الغاز وتصديره إلى السوق الأوروبية، فيما بعد وهو ما يمكن أن يجعل مصر أهم مصدر للغاز فى المنطقة ومركزها.

وأشارت الدراسة إلى أن تركيا تخطو نحو الهاوية الاقتصادية في سياق إنشاء مصر واليونان وقبرص هيكل طاقة إقليمى يستبعد تركيا من سوق الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط، مضيفة أن من شأن الاتفاقات بين مصر وقبرص أن تؤدي إلى بيع الغاز من شرق البحر المتوسط إلى أوروبا، متجاوزًا خطوط أنابيب تركيا وروسيا.
ads