الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
ads

لعنة توت عنخ آمون تثير رعب فرق ترميم التابوت

الأحد 21/يوليه/2019 - 09:46 م
جريدة الدستور
إسراء صلاح الدين
طباعة
سلطت صحيفة "ذا صن" البريطانية، الضوء على عمليات إعادة ترميم تابوت الملك توت عنخ آمون والتخوفات من لعنة الفراعنة.

وقالت الصحيفة، إن علماء الآثار بدأوا في فتح التابوت المطلي بالذهب من أجل ترميمه للمرة الأولى منذ اكتشافه عام 1922.

وتابعت أنه من المقرر أن يكون تابوت الملك الصبي ومجموعته الجنائزية ضمن أبرز المجموعات التي ستعتمد عليها مصر في المتحف الكبير المقرر افتتاحه منتصف العام المقبل، والذي يتخذ من الأهرامات خلفية له.

وأضافت أن هناك تخوفات كبيرة بين فريق العمل الأجنبي، حيث يعتقد الكثيرون منهم أن من يلمس هذا التابوت يصاب بلعنته، حيث إن عملية اكتشافه صاحبها سلسلة وفيات طويلة لكل من شارك في إخراجه.

وأشارت إلى أن الفريق العلمي الذي باشر عملية استخراج التابوت لقوا حتفهم بطريقة بشعة سواء بسبب حوادث غريبة أو أمراض صعبة، ويقول البعض إنه من المستحيل أن يكون الأمر مجرد صدفة.

وأوضحت أن عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر اكتشف قبر الملك الثامن عشر في وادي الملوك في الأقصر عام 1922، وكان المثير للاهتمام أن القبر لم يمس وشمل حوالي 5000 قطعة أثرية.

وتابعت أن ما يميز توت عنخ آمون أيضًا أنه تولى حكم مصر التي كانت تعد أقوى إمبراطورية في العالم وهو يبلغ من العمر 10 أعوام فقط، كما أنه توفي وهو يبلغ من العمر 19 عامًا، وظلت وفاته محيرة للجميع لعدة عقود قبل اكتشاف أنه كان ولد معاق.
ads