القاهرة : الأربعاء 20 مارس 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
محافظات
الأحد 16/فبراير/2014 - 11:23 م

حزب حراس الثورة ينهي حملته الدولية للتعريف بثورة 30 يونيو

حزب حراس الثورة ينهي
حزب حراس الثورة ينهي حملته الدولية للتعريف بثورة 30 يونيو
المنيا : جمال عبد المجيد
dostor.org/271780

انتهى حزب حراس الثورة من حملته الدولية التي استمرت على مدار شهر كامل، لتعريف دول العالم والمنظمات الدولية وصناع القرار في أوروبا وأمريكا، بحقيقة ما حدث في 30 يونيو الماضي، والتأكيد على كونها ثورة شعبية استجابت لها القوات المسلحة وأطاحت بحكم تنظيم الإخوان.

وتضمنت الحملة التي تبناها الحزب بمبادرة فردية منه، إرسال ثلاث بيانات باللغة الإنجليزية، إلى كل من: الأمم المتحدة، المفوضية الأوروبية، وسفارات الدول الأجنبية ومراكزها الثقافية بالقاهرة ووسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية وأعضاء الكونجرس الأمريكي، والمسئولين في حكومات دول أوروبا.

وأكدت البيانات التي أصدرها الحزب أن 30 مليون مصري خرجوا في الشوارع والميادين بجميع المحافظات، للمطالبة بإسقاط نظام الإخوان الذي استمر على فساد النظام السابق، وعمل على تحقيق مصالحه الخاصة دون تحقيق أهداف ثورة 25 يناير العظيمة.

وخاطبت البيانات أيضًا شعوب دول العالم وحكوماتها، بضرورة عدم مساندة تنظيم الإخوان الذي يرعى الإرهاب في العالم، وعانت منه مصر خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي وتجسدت في عدة مواقف منها عدم ملاحقة المتسببين في قتل الجنود برفح في العام الماضي، وأيضًا التشديد على حماية حياة إرهابيين اختطفوا 7 جنود في سيناء العديدة.

وشدد الحزب على أنه قرأ أسباب دعم حكومات الغرب للإخوان، من منطلق إستراتيجية تصدير المتطرفين الإسلاميين في مجتمعاتها إلى مصر، وأكدت حراس الثورة على حق هذه الدول في الحفاظ على أمنها، ولكن ليس على حساب أمن مصر وشعبها العظيم.

وجاء البيان الثالث للحزب موجهًا إلى الإدارة الأمريكية بقيادة أوباما، والذي شدد على رفضه لترشيح المدعو روبرت فورد السفير الأمريكي في سوريا، خلفًا للسفيرة الأمريكية آن باترسون، وكشفت دعمه لجماعات الإرهاب المسلح في دمشق، وتحويل الثورة الشعبية السورية إلى حرب أهلية قضت على البلاد تمامًا.

وحذر بيان الحزب في هذا الصدد من ترشيح المدعو ويليام تايلور، رئيس مكتب العمليات الانتقالية في واشنطن، لمنصب السفير الأمريكي في مصر، وذلك لدوره المشبوه في تأسيس فرق الموت بالعراق، وتفكيك الدولة العراقية، وأيضًا دعمه للإرهاب في باكستان وأفغانستان.

ويؤكد حزب حراس الثورة أنه بدأ هذه الحملة إيمانًا منه بدوره في العمل الوطني لتحقيق أهداف وطموحات الشعب المصري في مستقبل أفضل، ويشدد على أنه لن يتوانى عن كشف المخططات الغربية للإطاحة بثورة الشعب.

ads
ads