الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لعشاق الطواحين الهوائية والرياضيات المائية نرشح لك ميكونوس

الأربعاء 10/يوليه/2019 - 11:33 م
جريدة الدستور
رشا نصر
طباعة
بحسب الجارديان البريطانية تُعد جزيرة ميكونوس من أصغر الجزر في أرخبيل الـكيكلاس الواقع في الجهة الشرقية من اليونان في بحر إيجه، وهي موجودة بالقرب من جزر ديلوس، تينوس، ناكسوس وباروس اليونانية.

قد تكون هذه الجزيرة من أجمل الأماكن السياحية في اليونان، وإحدى أجمل الجزر التي تتميز بشوارعها وأزقّتها البيضاء، وتصطف فيها المحال التجارية والمطاعم والمقاهي، إضافة الى البيوت الجميلة ذات الطراز المعماري الكلاسيكي.

تتكوّن جزيرة ميكونوس من صخرة ذات طبيعة غرانيتية، وتضم العديد من الشواطئ رغم افتقارها الى مصادر المياه، ولذلك فإن تربتها قليلة الخصوبة، ولا تعتمد الجزيرة على الزراعة في اقتصادها حيثُ تزرع بعض المحاصيل الزراعية بما فيها الشعير والعنب والتين. أما السياحة فهي المصدر الرئيس للدخل في الجزيرة، إضافة إلى صناعة كعك اللوز والملابس المنسوجة يدويًا والمناديل والسجاد.

تشتهر ميكونوس بأجوائها العصرية لقضاء العطلات فيها، كما تشتمل على أسواق متنوعة تُلبي كل الاحتياجات والأذواق، وتحتوي على العديد من المعارض الفنية والمقاهي المتنوعة والمطاعم المختلفة، إضافة إلى المواقع التاريخية المنتشرة في أراضيها.

وجزيرة ميكونوس بمثابة جنّة لعشاق الرياضات المائية. لذا، من الطبيعي أن تجذب السيّاح من كل أرجاء العالم للاستمتاع بالخيارات المنوعة، ومنها ركوب الأمواج، ولعب التنس، والكرة الطائرة الشاطئية وركوب المراكب الشراعية، والتزلج على الماء.

كما يستطيع محبّو الغوص الاستمتاع في جزيرة ميكونوس، علمًا أن سبتمبر هو أفضل شهور السنة للغوص، حيث المياه دافئة والرؤية جيدة في قاع البحر. يُذكر أن الجزيرة تضم العديد من مراكز الغوص المنظّمة.

وتُعتبر طواحين الهواء، أو طواحين «كاتو ميللي»، من أكثر المناطق شُهرةً في جزيرة ميكونوس. يعود تاريخ تأسيسها إلى أوائل القرن السادس عشر، حيثُ إنَّ الموقع الجغرافي لجزيرة ميكونوس الذي يقع على الطريق التجاري البحري الرئيس الذي يضم البندقية وبوابة أوروبا وآسيا، جعل الجزيرة بحاجة إلى طواحين هوائية تعمل على طحن الحبوب ليتم من بعدها تخزين المُنتجات في الميناء الرئيس لجزيرة ميكونوس. لكن، مع مرور الزمن، بدأت أهمية طواحين الهواء وعددها بالتراجع، لتصبح في عصرنا هذا نقطة مُضيئة في تاريخ جزيرة ميكونوس.

تتميز هذه الطواحين بلونها الأبيض الثلجي وشكلها الكروي مع سقف مدبّب مصنوع من أجود أنواع الأخشاب.
ads