رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

الموضوع وما فيه عن القرن وناديه «5»

الأربعاء 26/يونيو/2019 - 07:47 م
طباعة
بعد كل بطولة، بـ تبقى فيه جايزة أحسن لاعب، وجايزة هداف البطولة، دى حاجة، ودى حاجة تانية خالص، الهداف معروفة، مين جاب إجوان أكتر، إنما أحسن لاعب مش لازم يكون هداف، دى ليها معايير تانية خالص، هل لقب نادى القرن، زى أحسن لاعب ولا زى الهداف؟
لو رأيك إنه زى الهداف، إنت حر، يبقى ناخد بـ الألقاب بس، وترجع تقرا الحلقة اللى فاتت، إنما رأيى، إنه أكتر زى أحسن لاعب، إحنا بـ نختار مين تاريخه أكبر، وتعالى أديك أمثلة:
فيه نادى اسمه هافيا كوناكري، وفيه نادى اسمه أنيمبا، كل نادى من دول، ظهر فترة كدا، كام سنة ورا بعض، خد كام لقب، وما عدناش شفناه تاني، هل لما تيجى تختار بينه وبين نادى زى الترجى، هـ تختار مين قبل مين؟
طبعا الترجي، نادى من ساعة ما وعينا ع الكورة، بـ يشارك بـ انتظام، بـ يوصل لـ أدوار متقدمة على طول، منافس قوى عبر العصور، تبقى مش قصة خد كام لقب، هو السنة اللى فاتت بس، معادل رقم هافيا كوناكرى فى الألقاب، معادل مش معدي، بس فين دا وفين دا؟
هنا فى مصر، لو قلنا أفضل نادى فى تاريخ الكرة المصرية، بره الأهلى والزمالك، هــ يكون الإسماعيلى طبعا، من غير أى كلام، مع إن المقاولين واخد ألقاب أكتر من الإسماعيلي، المقاولين واخد أفريقيا تلات مرات، والإسماعيلى مرة واحدة، غير المقاولين واخد أربع ألقاب محلية، والإسماعيلى تلاتة بس.
دا الترسانة واخد ألقاب أكتر من الإسماعيلي، الترسانة 7 ألقاب والدراويش ستة، إنما أندية زى الترسانة والمقاوليننشطت فترات بعدها اختفت، الإسماعيلى من 1948 بداية الدوري، ترتيبه دايما متقدم فى الدوري، شارك فى أفريقيا وبطولات عربية كتير أوي، خرج لاعيبة منهم على أبو جريشة، أول مصرى يفوز بـ أحسن لاعب فى إفريقيا.
بـ اختصار، الأفضل غير الأكثر تتويجًا، الأكثر تتويجًا دا رقم قياسي، ممكن يبقى له جايزة تانية غير نادى القرن
بس يفضل السؤال، هل الزمالك فعلا هو الأكثر تتويجًا؟
خلينا دلوقتى فى حكاية الأوليمبياد، حكاية الأوليمبياد دى ظريفة، واللى اخترعها ذكي، قال لك دهبية واحدة أفضل من 100 فضية، إنما هو مش واخد بالهإنه هو بـ يقيس بـ العرض، وإحنا بـ نقيس بـ الطول، يعنى الأوليمبياد دي منافسة واحدة فى مكان واحد فى مدينة واحدة فى زمن واحد. شروط الألعاب فيها قريبة من بعض.
بـ التالي، إحنا بـ نتنافس على الدهب فى كل الألعاب، إنما هنا أنا بـ أقيس عبر التاريخ، فى مسابقات تمت فى ظروف مختلفة، عبر عصور مختلفة، وبـ أطلع متوسط السنين دي.
دى حاجة، حاجة تانية، الميداليات هى فلسفة الأوليمبياد من ساعة اليونان القديمة، اللى بـ يكسب الدهب بـ يعيش، والتانى أصلا كان بـ يموت، مش بـ ياخد فضة، فـ اللى خد الميدالية الفضية دافى حكم الميت، إنما دى مش فلسفة التنافس فى كرة القدم، والغريب، إن اللى بـ يناقشك فى دا، هو اللى رافع شعار: مش قصة كام بطولة دا عشق من الطفولة.
يا سيدى الفاضل، لو سألت أى طفل برازيلي، عن أفضل منتخب لـ السامبا فى تاريخها، هـ يقول لك منتخب 82 وهو مغمض، رغم إنه ما كسبش حاجة، وفيه خمس منتخبات غيره كسبوا كاس عالم، فـ إنت بـ تقارن منافسة معينة، ليها فلسفة معينة، فى سياق تاريخى معين، بـ منافسات تانية خالص خالص، وعايز تطبق مبدأ دا على دا.
إنت حر، بس دا رأيك، اللى هو غير ملزم لـ حد، ونرجع نقول، لو متبت أوى فى قصة الألقاب، وإنها هى المعيار،
ارجع لـ الحلقة اللى فاتت،
وتابعونا