الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

السجون الألمانية تستعين بالنحل لمساعدة النزلاء على تعلم الصبر

الثلاثاء 25/يونيو/2019 - 12:36 م
جريدة الدستور
طباعة
يرتدي قفازات بيضاء وقناع الوجه وهو يقيس كمية العسل عنبري اللون من الوعاء الحديدي الضخم ويحكم إغلاق غطاء برطمان زجاجي.

يقضي محمد، الشاب الألماني ذو الأصول المغربية، والبالغ من العمر 24 عامًا، عقوبة السجن في مؤسسة ريمشايد الإصلاحية بولاية شمال الراين فيستفاليا، غرب ألمانيا، وذلك منذ مايو 2018.

يشارك محمد، الذي بدا يقظًا، في برنامج تربية النحل، والذي تريد به الإصلاحية أن تسلك طريقًا لم يسبقها إليه أحد حتى الآن، ألا وهو تشغيل السجناء بشكل مجد وبتأثير علاجي، مع تقديم شيء من أجل حماية البيئة، بالتعاون مع أكثر من ثلاثة ملايين «نحلة سجون».

ويدعو وزير العدل بولاية شمال الراين فيستفاليا، بيتر بيزنباخ، للاقتداء بهذا النموذج خارج ولايته أيضًا. رغم وجود مناحل بشكل متفرق في سجون ألمانية أخرى، إلا أن ولاية شمال الراين فيستفاليا تتبنى فكرة جديدة، حيث تشارك عديد من المؤسسات في توزيع العمل في المشروع، وهناك تعاون مع محال ومزارعين يسمحون للسجناء في المؤسسة الإصلاحية المفتوحة، بالعمل في حدائق الفاكهة المملوكة لهم.

وتعتبر تربية النحل برنامجًا غير مألوف في سجن مخصص للرجال فقط، اعتاد فيه سابقًا شباب غلاظ استعراض عضلاتهم. كان يورجين كريمر، رئيس إدارة العمل في المؤسسة الإصلاحية، صاحب فكرة شارع إنتاج العسل.

وعمل كريمر 40 سنة، موظفًا في المؤسسات الإصلاحية. يقول كريمر(62 عامًا) إنه كان يفكر -منذ وقت طويل- في كيفية إعداد السجناء بشكل مجد للحياة بعد قضاء فترة السجن، «حيث إن العمل بالخارج قد تغير.. بحيث لم يعد من الممكن استيعاب النجارين والحدادين في سوق العمل».

في ربيع عام 2016 بدأ كريمر عقب المشاركة في دورة تدريبية، برنامجه، وجلب أول النحل الذي استعان به، ثم انضمت إليه عدة مؤسسات إصلاحية في مدن أخرى بالولاية. وأصبح عدد مستعمرات النحل لدى جميع هذه المؤسسات مجتمعة، 68 خلية.

ويتراوح العدد السنوي للنحل بين 3 و4 ملايين نحلة، وهو عدد قادر على إنتاج نحو طن من العسل.

وتتقاسم المؤسسات العمل فيما بينها، حيث يشمل هذا صناعة خلايا النحل وألواح شمع العسل ورعاية النحل وجني العسل، وتنظيف جميع المواد المستخدمة في الإنتاج.

ويعكف محمد على صنع علب من بقايا الخشب والألواح القديمة، لاستخدامها في إهداء العسل، «كنت في السابق عدوانيًّا مع الأسرة، انتهى ذلك منذ أن عملت مع النحل، فهذا العمل يحتاج لكثير جدًّا جدًّا من الصبر»، حسبما يحكي محمد، البالغ من العمر 48 عامًا، والذي يقضي منذ أغسطس 2018 عقوبة السجن في دار ريمشايد، بسبب عنفه مع زوجته السابقة.

يرى كريمر أن «من يعمل مع النحل يضطر للالتزام بالقواعد، وإلا تعرض للعقوبة مباشرة، فالخطأ يعني لدغة، وهذا شيء مؤلم».

كريمر مقتنع بتأثير المشروع، «فهو برنامج اندماج للجميع، للاجئين، للسجناء الأتراك وذوي الأصول الإفريقية وروسيا والشرق الأوسط، والذين لا يستطيعون تقريبًا التحدث بالألمانية، وكذلك لكثيرين الذين ليس لديهم سوى هذه الفرصة، أي الذين، لولا البرنامج، لما وجدوا ما يفعلونه سوى الإثارة والصخب في الزنازين».

ولكن لا يسمح سوى لنزلاء السجون المفتوحة بالخروج من الزنازين إلى البساتين حيث توجد خلايا النحل.

وسمحت مزرعة كونرادس الجبلية بمدينة لايشلينجن للسجن في ريمشايد، بوضع خلايا النحل حول بساتينها، والسماح للسجناء بالعمل هناك. إضافة لذلك يرعى السجناء بعض خلايا النحل في حديقة النحل الخاصة بالسجن.

ويطير آلاف النحل في الشمس من زهرة إلى زهرة وتجلب معها بجد حبوب اللقاح إلى خلاياها، «فمع النحل يكون الإنسان في الطبيعة، ويتلقى صورة مختلفة عن العالم»، حسبما قال كريمر ناظرا للمساحات الخضراء الشاسعة أمامه، مضيفًا: «الكثيرون لا يعرفون هذا بهذا الشكل، الكثيرون يأتون للمؤسسة الإصلاحية بكثير من العيوب، واعتادوا تحقيق ذاتهم من خلال العدوانية، ولكن ليس هنا، فالسجناء العدوانيون لا يشاركون في بدايتهم في مشروع النحل الذي يرغب فيه السجناء.. فهناك سجناء غير قابلين للعلاج، وهؤلاء يظلون في الحبس، ولا يخرجون من الزنازين».

يأمل كريمر أن ينضم الكثير من السجناء المشاركين في برنامج تربية النحل، في فترة لاحقة إلى جمعيات تربية النحل خارج المنشأة الإصلاحية. هناك نزلاء لا يجدي معهم أسلوب العلاج ولا ينفع معهم إلا الحبس.

تابع كريمر أن السجناء يستطيعون عند العمل في تربية النحل بعد السجن، الاستمرار فيما تعلموه أثناء السجن، «فهناك في الدنيا شيء آخر غير احتساء الخمر حتى الثمالة، وقضاء الوقت في الحانات، وهذا لا يعني أن مجرد المشاركة في البرنامج يمنع وقوع جرائم».
ads