الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

قبل التصويت.. حسن طلب: جابر عصفور لن يتحمل هزيمة رابعة

الأحد 23/يونيو/2019 - 11:35 ص
 الشاعر حسن طلب
الشاعر حسن طلب
جمال عاشور
طباعة
قال الشاعر حسن طلب، أحد المتنافسين على جائزة النيل للآداب، لعام 2019،: "وجدت نفسى على غير انتظار في مواجهة جديدة مع الدكتور جابر عصفور؛ فقد رشحتني وإياه لجنة الفحص لينال أحدنا جائزة النيل للآداب في التصويت الذي سيتم إعلان نتائجه اليوم بحضور وزيرة الثقافة؛ ولعلنا لا نكون أجدر اسمين بين الأسماء الأخرى المحترمة التي لم يقع عليها اختيار اللجنة؛ ولكن هذا هو ما رأته اللجنة المحايدة التي نحترمها".

وأضاف "طلب" قبل التصويت على الأسماء عبر صفحته الشخضية "فيس بوك": "ولن استقبل غير ما أتوقع ويتوقع معي الجميع، إذا ما تم إعلان فوز جابر عصفور بالجائزة اليوم؛ فأنتم تعلمون ما يدور فى الكواليس من اتصالات وتربيطات يكون لها الدور الحاسم في منح الجوائز؛ وهو أمور يجيدها الدكتور جابر بمهارة لا تُبارى؛ فقد قاتل الرجل بشرف أو دون؛ لكي يتم ترشيحه للجائزة من الجامعات الإقليمية وبعض الهيئات والجمعيات الثقافية؛ بعد أن رشحت جامعته أستاذا غيره! فتم له ما خطط له ورشحته خمس جهات؛ وإذا كان قد خاض هذه المعركة من أجل الترشيح الأوّلي؛ فلنتخيل ما الذي سيفعله في مرحلة التصويت الأخير".

وتابع: "لقد فشل جابر عصفور في الحصول على الجائزة الرفيعة ثلاث مرات من قبل؛ وفى إحداها لم يتم تصعيد اسمه للتصويت النهائي من قبل لجنة الفحص التي قدمت عليه من هو أجدر؛ ولا أظن أن الرجل الذى سقط فى مكتبه على الأرض حين أقالوه من الوزارة مارس 2015، سيحتمل هزيمة رابعة؛ ربما يموت إذا تلقاها لا سمح الله! وأظن أنه من الخير لنا جميعا، وليس له وحده، أن يفوز بالجائزة حتى لا يموت كمدا! وحتى نستريح كلنا من عطشه الذي لا يرتوي للمناصب والجوائز؛ وحتى يفخر بأنه الوحيد الذي جمع بين جائزة القذافي التى رفضها سائر الشرفاء، وجائزة النيل؛ بالإضافة إلى وسام زين العابدين بن علي! وما عساه يجد، أما أنا، فجائزتي هي ما شرفتني به لجنة الفحص التي اختارتني؛ مع أصوات أصحاب الضمائر- وهم قلة كما نعلم- في التصويت النهائي الذي سيتم بعد ساعات قلائل".
ads