الإثنين 22 يوليه 2019 الموافق 19 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads

بعد حملة "الصحة".. حكايات خاصة عن مرضى التهاب الأعصاب الطرفية

الأربعاء 19/يونيو/2019 - 05:08 م
جريدة الدستور
سمر مدحت
طباعة
ads

أصيب «خالد عماد»، 56 عامًا، بالنوع الأول من مرض السكر، واعتاد على استخدام الأنسولين المائي، كأي مريض سكر آخر، يقول: «تعاملت مع المرض بطريقة عادية في بادئ الأمر، وعلمت من الطبيب أن الانتظام في جميع الأدوية وضبط الطعام، يساعدان على التعايش مع المرض بشكل طبيعي».

مرت الشهور وبدأ «خالد» يشعر بحرق في أطرافه وقدمه، ووخز في مناطق المفاصل، بالإضافة إلى تنميل في مناطق الكعب والساق، وبالعودة إلى الطبيب مرة أخرى أخبره، بأن مرض السكري لديه أصابه بالتهاب الأعصاب الطرفية.

أكد له الطبيب أن السبب هو التهاب الأعصاب الطرفية الحسية، ولا بد من ضبط السكر جيدًا بالدم، وتنشيط الدورة الدموية الطرفية عن طريق محاولة المشي، وزيادة الحركة.

كذلك فلا بد من فحص القدم يوميًا قبل النوم، ولبس أحذية مريحة لا تسمح بدخول أي أتربة داخل الحذاء، مع لبس شرابات قطنية مريحة، وتناول أدوية منشطة للدورة الدموية الطرفية ومقويات أعصاب.

«خالد» هو واحد ضمن مرضى التهاب الأعصاب الطرفية الذين يعانون من نقص أدوية السكر دائمًا، ورحبوا بشدة بالحملة التي أعلنت عنها وزارة الصحة للكشف عن هؤلاء المرضى وتوفير الأدوية الخاصة بهم.

«إحساسك نعمة» هي عنوان الحملة القومية التي أعلنت عنها مؤخرًا وزارة الصحة المصرية؛ للكشف المبكر عن مرض التهاب الأعصاب الطرفية، استجابة لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بهدف التوعية بالمرض وآليات علاجه، وكيفية التصدي لحدوث المضاعفات، لمواجهة مخاطر انتشار المرض في سبتمبر الماضي.

كانت بداية الحملة في مارس ولكن في محافظات الصعيد فقط، نجحت في علاج ما يقارب 400 مريض، من خلال حملة الفحص التي استهدفت 9 محافظات التي ستبدأ في القاهرة والجيزة.

يقول الدكتور سامح سعد، أستاذ أمراض السكر، إن مرضى السكري هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية بالقدمين، عن غيرهم من الأشخاص العاديين، مشيرًا إلى أن زيادة السن تزيد فرص الإصابة بالمرض أيضًا.

يضيف أن مرضى السكر غير المنتظمين في الأدوية وضبط الطعام كما يجب هم الأكثر عرضة أيضًا، كذلك أصحاب أمراض القلب والضغط والسمنة والمدخنون بشراهة.

يشرح أن أعراض المرض هي فقدان الإحساس أو التنميل الزائد في الأطراف، سواء في القدم أو اليدين، مشيرًا إلى أن الإهمال فيه قد يصل إلى حد عدم القدرة على تحريك الأطراف كاملة.

يختتم: «ومن ضمن الأعراض أن يقل العرق في الجلد فيسبب جفاف الجلد، وبعد فترة يشقق، وبالتالي يصبح عرضة للتلوث ودخول ميكروبات ويؤدي إلى تورم في القدم وأطراف اليدين.

الأرقام الرسمية، من وزارة الصحة المصرية، تقول إن مرضى السكر في مصر يبلغ عددهم ما يقرب من 8 ملايين مصاب، منهم 70% يعانون من مرض التهاب الأطراف العصبية.

أما اتحاد السكر الفيدرالي العالمي، قدر عددهم في مصر بـ39 مليون مصاب من النوع الثاني، وتوقعت أن يصل عددهم إلى 82 مليون بزيادة 110%، و4 لـ5 ملايين وفيات بسبب السكر عالميًا، تحت سن الـ60 عامًا وكل 6 ثوانٍ يتوفى مريض بسبب السكر.

وذكر الاتحاد أن مصر ضمن 10 دول على مستوى العالم إصابة بمرض السكر، وترتيبها الثامن عالميًا، وتنفق مليار دولار سنويًا فى علاج السكر، ويبلغ نسبة إصابة الأطفال والبالغين بمرض السكر من النوع الأول حوالى 175 ألف.

وتعتبر الأسباب الشائعة للإصابة بالسكر من النوع الأول 90% أسباب مناعية، والنوع الثاني يصيب الأطفال والكبار وأسبابه الشائعة ضعف إفراز الأنسولين، الذى يسبب مقاومته زيادة الوزن.

«رنا» إحدى المصابات بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، والتي أصيبت به قبل خمسة أشهر، تصفه بأنه مرض مؤلم، وعادة تبدأ نوبات اﻷلم بعد الثانية عشرة صباحًا، وتستمر حتى ساعات الفجر اﻷولى.

توضح أن الألم يظل يتزايد حتى يتحول إلى تخدر تام في الأطراف، وتصبح الحركة ثقيلة من بعده، ويصبح الإمساك بالأشياء صعبًا، مشيرة إلى أن نقص أدوية السكر من آن لآخر يجعل الأمر أكثر إيلامًا.

رحبت «رنا» بالمبادرة التي أعلنت عنها وزارة الصحة، للكشف المبكر عن مرضى التهاب الأعصاب الطرفية، موضحة أنها تتوقف على ضرورة تنظيم الطعام وتوفير الأدوية بشكل منتظم، إلى جانب اهتمام من المريض نفسه بشأن كل ما يخص أطرافه.
ads
ads
ads
ads