الإثنين 22 يوليه 2019 الموافق 19 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads

"وول ستريت" تكشف سر تحطم آثار فرعونية في متحف بروكلين

الثلاثاء 18/يونيو/2019 - 11:12 م
جريدة الدستور
إسراء صلاح الدين
طباعة
ads
أكدت صحيفة "وول ستريت" الأمريكية، أن بعض الآثار المصرية تعرض في معرض خاص تنظمه مؤسسة "بوليتزر" للفنون، تحت شعار "القوة الضاربة".

وقالت الصحيفة إن الآثار الموجودة في المعرض موجودة في الأصل بمتحف بروكلين، ويأتي المعرض ليكشف عن سبب التشويه المتعمد لهذه الآثار الفرعونية.

وأضافت أن العديد من الآثار المصرية قد تعرضت للضرر بسبب عوامل الزمن، إلا أن ضرر هذه التحف تعرضت لضرر متعمد، وقال إدوارد بليبيرج كبير أمناء الفن المصري والكلاسيكس والشرق الأدنى القديم في المتحف إنه بالنظر لهذه الآثار نجد أن أجزاء معينة منها تم تحطيمها عن عمد، وقد يكون السبب يعود لبعض المعتقدات الدينية.

وأوضحت أن بدايات المسيحية في القرن الثامن ربطوا بين هذه التماثيل والوثنية، وقد تعرضت العديد من الآثار حول العالم للتدمير لدواع سياسية أو دينية، وكان آخرها وأكثرها قسوة ما فعله تنظيم داعش في سوريا والعراق.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للآثار المصرية، فقد تم تدمير بعضها في عهد الفراعنة، وأكبر مثال على ذلك تدمير تمثال حتشبسوت بعد وفاتها مباشرة حيث أراد ابن زوجها تأسيس سلالة خاصة به والقضاء على أي شيء يخص زوجة أبيه، وقد تكرر نفس الشئ في عهد إخناتون، ولكن كان بدافع ديني وقام بتدمير بعض الرموز الدينية حتى يظل يعبد آتون إله الشمس.

وأوضحت أن البعض الآخر تضرر من لصوص المقابر في عهد الفراعنة الذين كانوا يدمرون وجه تمثال الموتى ويمحون أسمه المكتوب بالهيروغليفية حتى يضل طريقه في الحياة الأخرى.
ads
ads
ads
ads