السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الاتحاد الأوروبي يولي اهتمامًا كبيرًا بتحقيق التكامل في المنطقة الأورومتوسطية

الثلاثاء 18/يونيو/2019 - 12:17 م
إيفان سوركوش، سفير
إيفان سوركوش، سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة،
دعاء أبو العزم
طباعة
أكد إيفان سوركوش، سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة، أن الاتحاد يولي اهتمامًا كبيرًا بتحقيق التكامل في المنطقة الأورومتوسطية من خلال دعم الاستقرار السياسي والاجتماعي، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي ينسق حاليًا مباردة لإجراء مراجعة لقواعد المنشأ في المنطقة الأورومتوسطية.

وأضاف أن هناك تعاونًا كبيرًا حاليًا فيما بين دول الاتحاد ودول المنطقة الأورومتوسطية في عدد من القطاعات، أهمها مجال البيئة والسيارات والنسيج وتكنولوجيا المعلومات، لافتًا إلى الاجتماع الذي عقده وزراء تجارة دول الأورومتوسطي خلال شهر مارس الماضي والذى أكد ضرورة تعزيز التعاون بين دول هذا الاتحاد، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي لإنشاء منصة إلكترونية لمنطقة اليورومتوسطي لتسهيل التواصل بين المصدرين والمستوردين في دول هذه المنطقة وخاصةً صغار المصدرين وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يدرك التحديات الاقتصادية التي تواجه بعض دول الأورومتوسطي والمتعلقة بزيادة معدلات البطالة بين الشباب لنحو 30 و50% بين الفتيات، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي يخصص نحو نصف التمويل الموجه لمنطقة الجنوب الأورومتوسطي البالغ نحو 11 مليار يورو لخلق فرص العمل للشباب وتنمية مهارات وتحفيز رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة.

وأكد يوسف الشمالي، سكرتير عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردني، أن هذا المنتدي يمثل فرصة كبيرة للقطاع الخاص بدول شمال وجنوب المتوسط للتواصل وخلق علاقات تجارية وإقامة مشروعات مشتركة في القطاعات ذات الاهتمام المشترك، مشيرا إلى أن تحقيق الاستقرار الاجتماعي لن يتأتى إلا بوضع سياسات اقتصادية ناجحة تعمل على تقليل معدلات الفقر والبطالة وزيادة معدلات النمو الاقتصادي.

وأضاف أن اتفاقية أغادير تمثل إحدى أهم قصص النجاح التي تبناها الاتحاد الأوروبي والدول العربية وخاصة الأردن، حيث يقع مقر الاتفاقية، لافتًا إلى أن هناك دعمًا سياسيًا كبيرًا لهذه الاتفاقية، الأمر الذي ينعكس بوضوح في دخول لبنان وفلسطين حاليًا طور الانضمام للاتفاقية وهما حاليًا في مرحلة التصديق.

وأوضح أن الهدف الرئيسي من هذه الاتفاقية هو تعزيز التعاون التجاري في مجال السلع الأولية والتكامل الصناعي بين الدول أعضاء الاتفاقية، وليس فقط التعاون في تبادل السلع النهائية.
ads