القاهرة : الخميس 20 يونيو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تحقيقات وملفات
السبت 08/يونيو/2019 - 01:06 م

قصة صورة.. "بالضبة والمفتاح".. كيف طمئن الطلاب الأهالي المتواجدين أمام اللجان

قصة صورة.. بالضبة
أريج الجيار - تصوير: علاء أحمد
dostor.org/2657204

بالفرحة العارمة والابتسامة العريضة على وجوه طلاب الثانوية العامة، لم يجد الطلاب حلًا لطمئنة أهاليهم المتواجدين أمام أسوار المدارس والجالسين على عتبات المحال التارية وفي الظل أمام بوابة المدرسة، عقب خروجهم من اللجان داخل المدرسة بعد انتهاء وقت امتحان مادة اللغة العربية، إلا برفع الأيادي والضحكات المتابينة والتي توضح مدى سهولة الامتحان.

شهدت محيط مدرسة عابدين الثانوية بنات حالة من الفرح عند اطمئان من خلق سور وشابيك المدرسة بسهولة الامتحان، عقب خروجهم من اللجان داخل المدرسة بعد انتهاء وقت امتحان مادة اللغة العربية.

ففي مدرسة بسيون الإعدادية بالغربية، حاول عدد من الأهالي الدخول للإطمئنان على أبنائهم أثناء فترة الراحة عقب الانتهاء من امتحان مادة اللغة العربية، ولكن دون جدوى، حيث تصدت لهم قوات الأمن ومنعتهم من ذلك، وقامت على الفور بغلق بوابات المدرسة.

في الوقت نفسه، تجمع العديد من أهالي طلاب الثانوية العامة، أمام بوابة مدرسة المنيرة الإعدادية بنين، وكان ذلك مع قرب إنتهاء الوقت المخصص للامتحانات، وذلك للاطمئنان على أبنائهم في مادة اللغة العربية بعد الانتهاء من الامتحان، وظهر علي أهالي الطلاب حالة من القلق والخوف علي أبنائهم وقامت الاهالي بالاطمئنان عليهم من داخل المدرسة وحرص الاهالي علي تقديم بعض العصائر والمياة للطلاب

يؤدي 659 ألفًا و253 طالبًا وطالبة بالثانوية العامة اليوم، أول امتحاناتهم في مادتي اللغة العربية والتربية الدينية، داخل 1817 لجنة سير موزعة في جميع أنحاء الجمهورية.

قصة صورة.. "بالضبة والمفتاح".. كيف طمئن الطلاب الأهالي المتواجدين أمام اللجان
قصة صورة.. "بالضبة والمفتاح".. كيف طمئن الطلاب الأهالي المتواجدين أمام اللجان
ads
ads
ads