القاهرة : الثلاثاء 18 يونيو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
عالم
الأحد 19/مايو/2019 - 01:28 م

الجامعة العربية والصين تبحثان ملفات الحوار الاستراتيجي المشترك

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ ش أ
dostor.org/2635715

عقدت بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، اليوم الأحد، أعمال اجتماع مسئولي الأمانة العامة للجامعة برئاسة السفير خالد الهباس الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشئون السياسة الدولية، مع وفد من وزارة الخارجية الصينية برئاسة السفير لي تشنجون السفير المسئول عن شئون منتدى التعاون العربي الصيني بوزارة الخارجية الصينية.

وقال مدير إدارة آسيا وأستراليا بالجامعة العربية محمد بن صديق - في تصريحات في ختام الاجتماع - "إن هذا الاجتماع يعقد في إطار التنسيق والتحضير للدورة الـ16 لاجتماع كبار المسئولين لمنتدى التعاون العربي الصيني والدورة الخامسة للحوار السياسي الاستراتيجي، التي ستعقد في أبو ظبي يومي 17 و18 يونيو المقبلين".

وأضاف أنه تم مناقشة التحضير والإعداد لهذين الاجتماعين على مستوى كبار المسئولين بما في ذلك كافة الترتيبات اللوجستية ومستوى مشاركة الوفود العربية والصينية ومن الأمانة العامة، بالإضافة إلى مشروع جدول أعمال الحوار الاستراتيجي وجدول أعمال المنتدى، وكذلك القرارات التي ستخرج عن الاجتماع.

وأشار إلى أنه تقرر عقد اجتماع عربي تنسيقي في أبو ظبي يوم 17 يونيو المقبل على مستوى كبار المسئولين لمناقشة كافة الوثائق والمشاريع التي ستعرض على الاجتماع المشترك مع الجانب الصيني.

وحول مردود التعاون العربي الصيني بعد 15 عاما من انطلاقه، قال مدير إدارة آسيا وأستراليا بالجامعة العربية "إن الاجتماعات العددية التي شهدتها السنوات الماضية سواء على المستوى الوزاري أو كبار المسئولين من الجانبين أكدت الحرص المشترك منهما بهذا المنتدى، والذي يعد من أنجح المنتديات العربية مع التجمعات الإقليمية والدولية".

وأوضح أنه عند إنشاء المنتدى عام 2004 كان حجم التبادل التجاري العربي الصيني 36.6 مليار دولار، بينما بلغ نهاية عام 2018 إلى نحو 244 مليار دولار، مشيرا إلى وجود العديد من الآليات في إطار هذا المنتدى لتعزيز التعاون في المجالات المختلفة الاقتصادية والاجتماعية حيث وصلت تلك الآليات إلى 15 آلية من آليات التعاون المختلفة سواء في مجال الطاقة أو حوار الحضارات والبيئة والثقافة والمجتمع المدني وجمعيات الصداقة العربية الصينية، وكان آخرها الحوار السياسي الاستراتيجي العربي الصيني على مستوى كبار المسئولين منذ عام 2015.

وأكد أن الدورة الخامسة من الحوار السياسي الاستراتيجي العربي الصيني المقبلة في أبو ظبي ستركز على مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

ومن جانبه، قال السفير لي تشنجون "إن اجتماع اليوم ركز على التحضير لاجتماع كبار المسئولين المقبل من أجل إيجاد مواقف مشتركة لترجمة نتائج الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية بين الجانبين العربي والصيني، والذي عقد العام الماضي في دورته الثامنة، حيث خرجت عن هذه الدورة العديد من الوثائق والأوراق المهمة التي تم التوقيع عليها في الاجتماع الوزاري لتعزيز العلاقات الثنائية بين الدول العربية والصين، فلا عن رفع مستوى العلاقات بين الجانبين".

وأضاف أن الهدف هو تحقيق التعاون الشامل والتنمية وخلق آفاق لمستقبل أفضل للعلاقات بين الجانبين، موضحا أن الدورة القادمة لاجتماع كبار المسئولين في أبو ظبي ستركز على إيجاد سبل لتحقيق هذه الرغبة المشتركة للارتقاء بالعلاقات بين الجانبين في شتى المجالات.

ونوه بأن الصين تأمل في إقامة علاقات إقليمية ودولية قائمة على الإنصاف والعدالة والاحترام المتبادل وتحقيق المكاسب المشتركة وبناء مجتمع عالمي أكثر سلاما وأمنا وازدهارا.

وأكد أن عالم اليوم يمر بمتغيرات وتطورات كبيرة وجميع الدول تواجه تحديات كبيرة، ومن هنا تبرز أهمية الحوار الاستراتيجي العربي الصيني لخلق فرص اقتصادية كبيرة بين الجانبين وتبادل التفاهم بينهما، وكذلك تبادل المعلومات والآراء لإيجاد مواقف مشتركة حول كيفية الأمن إقليميا ودوليا.

ads
ads
ads