القاهرة : الإثنين 20 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
عالم
الخميس 16/مايو/2019 - 01:22 م

اشتباكات بين الشرطة والطلاب بسبب خفض ميزانية الجامعات بالبرازيل

اشتباكات بين الشرطة
نورهان شوقي
dostor.org/2632524

احتج عشرات الآلاف من الطلاب والمدرسين في جميع أنحاء البرازيل، ضد التخفيضات الحادة في التعليم التي فرضتها إدارة الرئيس يائيير بولسونارو، وهي أول احتجاجات جماهيرية منذ تولي الرئيس اليميني المتطرف السلطة في يناير.

دعا اتحاد الطلاب الوطني بالبرازيل إلى تنظيم مظاهرات بعد أن قالت وزارة التعليم إنها جمدت ما يصل إلى 30% من الإنفاق التقديري بسبب الوضع المالي غير المستقر للحكومة، وفقا لما ذكرته صحيفة «فولها دي ساو باولو» البرازيلية.

وقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين خلال المسيرات التي شهدتها مدينة ريو دي جانيرو، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقنابل اليدوية، وأضرم المتظاهرون النار فى إحدى الحافلات.

وهتف المتظاهرون "التعليم ليس سلعة" و"لن يكون هناك تخفيضات، سيكون هناك قتال"، كما أشاروا إلى العلاقة التي تربط بولسونارو بجماعات الميليشيات غير النظامية.

وفي مقابلة حديثة أجراها وزير التعليم، أبراهام وينتروب، قال فيها: "الجامعات التي بدلًا من محاولة تحقيق أفضل شكل أكاديمي، ستجلب الفوضى، من خلال خفض الميزانيات".

وتسببت التخفيضات في نظام التعليم في البلاد في موجات صدمة من خلال الجامعات التي تمولها الحكومة الفيدرالية، وبصورة عامة مدارس البرازيل الأكثر شهرة وتنافسية.

كما تأثرت المستشفيات الجامعية والمنح البحثية والمدارس الثانوية الممولة من الحكومة الفيدرالية بالتخفيضات التي قالت وزارة التعليم إنها جزء من تلبية سقف الإنفاق الذي فرضه بولسونارو.

ودعا وينتروب، الذي طُلب منه شرح التخفيضات التي فُرضت على المشرعين في الكونجرس، لإلقاء اللوم على تركة الحكومة السابقة، في الوقت الذي دافع فيه عن التحول عن الإنفاق على الجامعات لصالح المدارس الابتدائية.

وقال: "الأولوية هي مرحلة ما قبل المدرسة والمدارس الابتدائية والمدارس الفنية، إن النهج العلمي والتقني القائم على الأرقام والفعال والإداري أمر حيوي لإنقاذ هذا البلد من الركود الاقتصادي الذي حدث في العشرين سنة الماضية".

كانت هذه المسيرات أول احتجاجات وطنية ضد إدارة بولسونارو، التي تتناقص أعدادها في استطلاعات الرأي وسط معاناة من ضعف الاقتصاد، وارتفاع معدلات البطالة، وتحالف غير جامع في الكونجرس والاقتتال داخل حكومته.

ads
ads
ads