الخميس 18 يوليه 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads
ads
ads

وفاة الصديق قد تؤثر في الإنسان أكثر مما كان معتقدا

الخميس 16/مايو/2019 - 08:23 ص
جريدة الدستور
أ ش أ
طباعة
ads
تشير النتائج المتوصل إليها مؤخرا إلى أن عدم الاعتراف بالفترة الزمنية التي يستغرقها حداد الأشخاص على وفاة صديق مقرب قد تعتمد على مدى الدعم المتاح خلال فترة حزن الإنسان على صديقه.

فقد أظهرت دراسة جديدة صادرة عن الجامعة الوطنية الأسترالية (ANU) أن الصدمة الناتجة عن وفاة صديق مقرب تصل وطأتها أربع مرات مما كان يعتقد سابقًا.. حيث كشفت الدراسة، التى نشرت نتائجها فى عدد مايو من مجلة" PLOS ONE "، أن وفاة صديق مقرب تؤثر بشكل كبير على الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية للشخص لمدة لا تقل عن أربع سنوات.

وحللت الدراسة البيانات الطولية ومؤشرات الصحة من الدراسة الاستقصائية لديناميات الأسرة والدخل والعمالة في أستراليا التي شملت 261515 أستراليًا، منهم 9586 شخصا قد تعرضوا لوفاة صديق مقرب واحد على الأقل.. وقال الدكتور"يوايى مان"، أستاذ الطب النفسى فى الجامعة الوطنية الأسترالية، أن الأشخاص الذين يحزنون على صديق حميم يعانون من انخفاض كبير في الصحة البدنية والعقلية، والاستقرار العاطفي، والحياة الاجتماعية.. وفقًا للباحثين، وتثير هذه النتائج مخاوف خطيرة بشأن الطريقة التي يدير بها مقدمو الرعاية الصحية لتعافي الأشخاص الذين يتعاملون مع فقدان صديق مقرب.

وأضاف:" وجدنا أن هناك انخفاضات خطيرة في الحالة الصحية والرفاهية لدى الأشخاص الذين عانوا من وفاة صديق مقرب في أي وقت خلال السنوات الأربع الماضية. نعلم جميعًا أنه عندما يفقد شخص ما شريكًا أو والدًا أو طفلًا، فمن المحتمل أن يعاني لفترة حزن كبيرة، ومع ذلك، فإن وفاة صديق مقرب، سيشهده معظمنا، لا يُمنح نفس المستوى من الجدية من قِبل أرباب العمل والأطباء والمجتمع".
ads
ads
ads
ads