القاهرة : الأحد 26 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الثقافة
السبت 11/مايو/2019 - 05:46 م

الكاتب الإيطالى: لويجى بيراندللو.. صَوت

الكاتب الإيطالى:
dostor.org/2626555



قبل أن تموت المركيزة «يورجى» بأيام، أرادت أن ترضى ضميرها فاستدعت الدكتور «فالشى» كى تعرض عليه ابنها «سلفيو» الذى أصيب بالعمى، منذ عام تقريبًا، لقد عرضته على أعظم وأبرع أطباء العيون فى إيطاليا، وخارجها، فأجمعوا على أنه قد أصيب بمرض فى عينيه لا يرجى منه شفاء.
وكان الدكتور «فالشى» قد فاز منذ مدة طويلة بمنصب مدير عيادة لطب العيون. ولكنه لم يكن موفقًا فى أن يحظى بعطف أحد من الناس أو ثقتهم. ربما كان مبعث ذلك، مظهر الإعياء والذهول الذى يحيط به، وربما كان مبعثه شكله المنفر، أو طريقة مشيته المسترخية التى تكاد تصيب مفاصله بالتقطع. وكان هو يعرف مكانته فى النفوس، ويبدو أنه يستمتع بهذه المكانة.
كان يوجه إلى طلبته، وإلى زبائنه، أسئلة غريبة، نفاذة، محيرة، تبعث على الشك والبلبلة. وكان يفهم الآخرين، بكل وضوح، الفكرة التى كونّها عن الحياة، ويكشف هذه الفكرة فى كل عريها، مجرة من الرياء والأوهام الخداعة التى يخلقها كل منا، دون قصد، ولا إرادة، استجابة لحاجة طبيعية، أو خضوعًا للوقار الاجتماعى.. وبمضى الزمن أصبحت صحبة الدكتور مملة لا تطاق.
من مجموعة قصص إيطالية،
ترجمة خليفة التليسى

ads
ads
ads