الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
ads

تونة مسرطنة بالأسواق.. ومركز السموم: تحتوى على زئبق قاتل

السبت 11/مايو/2019 - 09:55 ص
جريدة الدستور
هاني سميح - أسماء منصور
طباعة
أحمد علي، 20 عام، طالب في كلية الإعلام بجامعة 6 أكتوبر، يقطن مع ثلاثة من زملائه بشقة مفروشة بالقرب من الجامعة، يروي لـ"الدستور" أنه وزملائه كادوا يفقدون حياتهم بعد تناول وجبة تونة فاسدة.

وقال الشاب،: ذات يوم ذهبنا إلى محل بجانب السكن لشراء تونة مفتتة لوجبة العشاء، وبعد تناول الطعام تم نقلهم لمستشفى الصفوة في مدينة 6 أكتوبر.

وتابع: ألام بالبطن وتشنجات مصاحبة للغثيان والقئ، كانت الأعراض التي ظهرت على الشباب بعد تناول بجانب أن واحد فقد وعيه لمدة 15 دقيقة، قائلا:"واحد فينا اللي قدر يتصل بإلاسعاف علشان تلحقنا"،

هؤلاء الشباب ليسوا فقط من تعرضوا للتسمم من تناول التونة، فهناك آلاف من المواطنين استغاثوا من قبل عن تعرضهم لتسمم حاد بعد تناولهم تونة فاسدة ومنهم من حرر محاضر رسمية في أقسام الشرطة ومنهم من التقط صورًا للتونة، وتم عرضها على مواقع التواصل الاجتماعي لتحذير المواطنين من شراءها، ولم تقتصر المسألة على حالات التسمم فقط، بل هناك حالات ماتت بالفعل بسبب التونة المسرطنة.

وقال الدكتور محمد محمود، مؤسس المركز القومي للسموم، لـ"الدستور"، إن التونه التي تحتوي علي نسب زئبق لا تدخل البلاد بأي حال من الأحوال عن طريق الدولة، فالرقابه تمنع دخولها لكن يتم تهريبها عن طريق البحر فالدولة تحذر من التعامل مع تلك الأنواع من الأسماك التي تحتوي علي زئبق ورصاص وكروم وتأتي من دول شرق آسيا، مشيرا إلى أن بعضها يتم تصنيعه في مراكب علي البحر، وهو النوع غير الصحي.

وعن أعراض التسمم بالزئبق، أكد "محمود" أنه يظهر بعد فترة طويلة من تناول التونه ويصيب الكلي والكبد والمخ، أما المواد المسرطنه بداخلها فهي ناتجة عن وجود الأسماك في البحر لما تتناوله من مياه ملوثة بالإشعاع، وأن مياه البحر الأبيض المتوسط عادة ما تكون مليئه بالإشعاع الناتج من مخلفات الدول الصناعيه الكبري حيث يوجد بالبحر الابيض نحو ٢٥٠٠ منفذ للنفايات.

طفلة صغيرة لم تكمل الثلاث أعوام من إحدى قرى المنيا، كانت والدتها عودتها على تناول وجبة التونة المعلبة معتمدة على أنها تحتوي على البروتين وستساعد في تغذية طفلتها، لكن لم تكن تعلم أنها تطعمها مادة مسرطنة تسمى "الزئبق"، حتى جاء أسوء يوم في حياة هذه العائلة، لتلقى حتفها مصابة بالتسمم الناتج عن مادة الزئبق.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية، تقارير رسمية تحذر من تناول التونة المعلبة لتشبعها بمادة "الزئبق" والتي تعد من أقوى المواد السامة، وتتكون بها ماده سامة شديدة الضرر هى (نيترو آمين) التي تطلقها الأحماض الأمينية فى لحوم التونة عند حفظها مدة طويلة، وأن زيتها ومادتها الملحية مليئة بالمواد الحافظة الضارة المدمرة للكبد والكلى وتسبب الوفاة فور تناولها.

الأبحاث العلمية أيضا أكدت ضرر تناول التونة المسرطنة، وكان أحدها للدكتور محمد سعد، أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة القاهرة، وأفادت أن هناك ثلاث دول يحظر استيراد الأسماك المملحة منها لتشبعها بمادة الزئبق وهى "تايلاند – الصين – فيتنام".

وفي جولة "الدستور" على المحال التجارية في محافظة القاهرة لرصد تواجد التونة المعلبة والكشف على ماهيتها، تبين أن أغلب التونة التي عليها نسبة إقبال من المستهلكين تم تصنيعها تايلاند، وقال صاحب المحل: "محدش بيشتري التونة المصرية فبطلنا نجيبها وبنقول للشركة تنزلنا النوع المعروف بس".

أسرة كاملة مكونة من سبعة أفراد تعرضتع للتسمم بعد تناول وجبة تونة فاسدة بمحافظة الدقهلية، وكشفت تقارير مستشفى أجا المركزي أن المصابين تعرضوا لألام في البطن والإعياء بعد اصابتهم بحالة تسمم ناتجة عن تناول وجبة تونة فاسدة.

وتواصل الحكومة ملاحقة التجار الذين يروّجون منتجات غذائية فاسدة مثل التونة المسرطنة، وبالفعل تم ضبط مصنع به 22 طنا و400 كيلو جرام من التونة الفاسدة وغير صالحة للإستخدام الأدمي فى قليوب قبل عرضها في الأسواق.

وشهدت محافظة البحر الأحمر أيضا دخول تونة فاسدة عبر التجار، ونجحت حملات تموينية في التحفظ على320 كيلو جرام من أسماك التونة المجمدة وغير صالحة للإستخدام بمدينة الغردقة.

في الوقت نفسه يشير الدكتور محمد السيد إسماعيل أستاذ قسم الأسماك بكلية الزراعة جامعة المنيا إلى أنّ عدد كبير من علب التونة الموجودة في الأسواق المصرية تعتبر سامة وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، فالمواد الموجودة من أسماك تتفاعل مع المادة المكونة لصاج العلبة، فتسبب أيضًا نواتج ومركبات كيميائية سامة نتيجة التخزين.

وتابع إسماعيل في تصريحات خاصة لـ"الدستور" أنّ هناك أزمة أيضًا في استيراد مصر لعلب تونة تكون صلاحيتها قد قاربت على الانتهاء، وتنتهي خلال تواجدها في مصر، بجانب شراء التجار معدومي الضمير لأطنان من سمك التونة الملوث بعنصر الزئبق.

فيما نوّه الدكتور سعد إبراهيم أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة طنطا أنّ التونة الفاسدة المشبعة بالعناصر الخطيرة مربحة جدًا للتجار، لذلك يتهافتون على شراؤها، بجانب كون التلاعب في تاريخ صلاحيتها أمر سهل.

وتابع إبراهيم في تصريحات خاصة أنّ المادة السامة التي تتكون في التونة، "نيترو أمين" وتتكون نتيجة انطلاق مجموعة الأمين، وتحلل في الأحماض الأمينية الخاصة بلحم التونة، وزيادة هذه المادة يسبب التسمم.
ads
ads