السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
لواء.حمدى البطران
لواء.حمدى البطران

ثقافة البؤرة والأطراف

الإثنين 29/أبريل/2019 - 07:27 م
طباعة
منذ القرن الثامن عشر، بدأت نهضة ثقافية فى القاهرة وبيروت، وجاء الشوام إلى مصر، وأسسوا صحفًا مصرية منها الهلال والأهرام. وأصبحت القاهرة بؤرة الثقافة فى المنطقة العربية كلها.
يعتب المثقفون فى المغرب العربى والمشرق العربى أيضًا على نظرائهم المثقفين من مثقفى مصر والشام بصفة خاصة، بأنهم لا يعيرونهم نفس الاهتمام، لأجل هذا عانى مثقفو المغرب، ومثقفو المشرق الكثير من الإهمال، باعتبارهم على أطراف البؤرة التى تشكلت فى القاهرة، خصوصًا فى مطلع القرن العشرين.
أصبحت ثقافة المشرق العربى والخليج، والمغرب العربى أيضًا فى طى الإهمال باعتبارها فى الأطراف، فى الوقت الذى ازدهرت فيه الثقافة والأدب فى القاهرة وبيروت ودمشق وبغداد.
الحقيقة هذا الإهمال لم يكن متعمدًا من جانب ثقافة الدول التى فى البؤرة، مصر والشام تجاه الأطراف فى المشرق والمغرب، على السواء.
الصحف المصرية التى كانت تصدر فى القاهرة فى ذلك الوقت، العشرينيات والثلاثينيات، وهى المقتطف والرسالة والهلال، كان عليها أن تسافر إلى بومباى قبل أن تصل إلى الشارقة ودبى والبحرين، وكانت مجلة العروة الوثقى تسافر من باريس برًا أو بحرًا إلى بومباى عن طريق حكومة الهند الشرقية.
كانت فرنسا أيضًا تفرض على الجزائر والمغرب طوقًا من الحصار الثقافى.
كما كان من الصعب على أى أديب عربى أو صحفى عربى زيارة أى بلد فى المشرق أو المغرب دون موافقة المفوض السامى البريطانى أو المعتد الفرنسى فى ذلك الوقت.
كان هذا فى الوقت الذى تدفقت فيه جحافل الرحالة والمغامرين العرب فى المنطقة العربية والصحراء الكبرى، وتوغلوا فى وديانها وأعماقها، والممرات الضيقة والخطرة، وتعرفوا على قلاعها وحصونها دون رقيب أو حتى موافقة.
الواقع أن القاهرة وبيروت ودمشق وبغداد كانت مدنًا للثقافة فى محيطها العمرانى فقط، وكانت كل المدن العربية وأرياف الصعيد، وسائر البلاد الأخرى البعيدة عن تلك العواصم فى نفس الدول العربية، أيضًا تعانى من الإهمال.
الغريب أن تلك العواصم، دخلت فى تنافس فيما بينها، فزعم العراقيون أن الشاعرين العراقيين الزهاوى والرافعى، لأنهما لم يعيشا فى القاهرة، لم ينالا الشهرة التى نالها مثلًا حافظ إبراهيم الشاعر المصرى المعروف وشاعر النيل، ولم يعرف أدباء وشعراء الخليج عنهما شيئًا. كانت أضواء القاهرة مسلطة على شعراء مصر، وكانت أشعارهما تدرس فى المدارس وتطبع فى الكتب التى ترسل إلى دول الخليج.
ما استفاد جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وأمين الريحانى عن طريق المجلات اللبنانية والسورية والكتب المدرسية التى كانت ترسلها السام للخليج أيضًا.
أما نزار قبانى لو كان يعيش فى دمشق، واقتصر عليها، فما كان قد اكتسب هذا الألق والزخم والشهرة التى نالها عندما انتقل إلى بيروت.
الواقع أن ثقافة البؤرة والأطراف تنطبق تمامًا على ما يحدث فى العواصم العربية، والمناطق التى تحيط بها. وعندنا فى مصر نقول إن ثقافة البؤرة فى القاهرة، أما باقى الأقاليم، فقد طغت عليها القاهرة بأدبائها وكتابها وشعرائها ومفكريها ومثقفيها، وأصبح منفى البؤرة هو الذى فى المقدمة وينال السبق فى الأنشطة واللقاءات والندوات، وأيضًا فى اللقاءات التليفزيونية فى القنوات الفضائية، وتوارى خجلا أدباء الأقاليم خلف موهبتهم، حتى فى المناسبات الثقافية الكبرى لا مجال لهم. ولا يتذكرهم أحد.
ونتمنى أن يراعى المسئولون الثقافيون تلك الفروق بين البؤرة وأطرافها.
ads