القاهرة : الجمعة 24 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
عالم
الجمعة 26/أبريل/2019 - 11:52 ص

إعصار جديد يضرب موزمبيق بعد أسابيع من "إيداي"

إعصار جديد يضرب موزمبيق
dostor.org/2608500

ضرب إعصار كينيث بقوة الساحل الشمالي لموزمبيق، ليلة الخميس، مع توقعات بسقوط أمطار تعادل مثلي حجم الأمطار التي سببها الإعصار المدمر "إيداي" الذي ضرب مدينة بيرا الشهر الماضي.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، في بيان، إنه من المتوقع أن يسبب كينيث سقوط أمطار في المنطقة يصل ارتفاع المياه الناجمة عنها إلى 600 ملليمتر خلال الأيام العشرة المقبلة، أي ضعف ما شهدته بيرا من أمطار في نفس الفترة في أعقاب الإعصار "إيداي" الشهر الماضي.

وضرب إعصار كينيث إقليم كابو ديلجادو، إلى الشمال من محافظة سوفالا، حيث تقع بيرا، التي وقع عليها الضرر الأكبر جراء الإعصار في شهر مارس الماضي، وكان "إيداي" أسفر عن مقتل المئات وتشريد عشرات الآلاف في موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي.

وتوقع برنامج الأغذية العالمي أن تكون المناطق الأكثر تضررا هي ماكوماي وماسيمبوا دي برايا ومودومبي وبالما في قليم كابو ديلجادو، حيث ستصل سرعة الرياح المصاحبة إلى 120 كيلومترا فى الساعة، مع احتمال تعرض 112 ألف شخص لمخاطر عالية.

وبدأت الحكومة في موزمبيق تنفيذ عملية إخلاء إجباري قبل يومين من موعد وصول الإعصار، مع نقل 30 ألف شخص إلى أماكن أكثر أمنا، وفتح أبواب المباني العامة مثل المدارس لاستقبال النازحين.

وقال برنامج الأغذية العالمي، إنه بصدد ارسال مروحية إغاثة إلى المنطقة في أقرب وقت تسمح به ظروف الطقس.

وأوضح مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية، أن سرعة الرياح المصاحبة للإعصار كينيث وصلت إلى 270 كيلومترا فى الساعة، مما تسبب في "فيضانات عارمة".

وأضاف أن إعصار كينيث قد يتطلب عملية إغاثة إنسانية كبيرة في الوقت الذي تعاني فيه عملية مواجهة آثار "إيداي"، التي تضرر منها ثلاثة ملايين شخص في ثلاث دول، من نقص شديد في التمويل.

ads
ads
ads