القاهرة : الأحد 21 أبريل 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
تقارير ومتابعات
الإثنين 15/أبريل/2019 - 07:32 م

بسنت مجدى.. أصغر مصممة مكياج وماسكات رعب: «الناس انبهروا»

بسنت مجدى.. أصغر
أسماء سعد
dostor.org/2592978


«مكياج الرعب» واحد من أهم التخصصات فى العالم الغربى، لكثرة الأعمال الفنية التى تعتمد الرعب وسيلة فى التأثير وجذب المشاهدين، وعلى النقيض فإن الأفلام والدراما العربية تخلو تقريبا من هذه النوعية، لعدم تفاعل المشاهد معها، وبالتالى فإنه من النادر وجود متخصصين مصريين فى فن مكياج الرعب.
بسنت مجدى طالبة بالصف الثالث الإعدادى، برغم صغر سنها قررت أن تكون واحدة من المتخصصات فى هذا النوع من المكياج، وبدأت فى ممارسة الفن منذ عامين بعد أن تعلمته من خلال دروس عبر الإنترنت، وبعد وقت قليل أصبحت محترفة وتستطيع تصميم «ماسكات».
تقول «بسنت» إن الأمر بدأ مع «الهالوين» حين أقامت المدرسة حفلًا وأرادت أن تفاجئ صديقاتها بمشهد رعب من صنعها ووجدت نفسها تصنع الماسكات، وتدريجيًا أعجبت بالفكرة حتى صار فن مكياج الرعب جزءًا من شخصيتها.
وأشارت إلى أن المواد المستخدمة فى تصميم «الماسكات» من المفترض أنها تأتى من أمريكا، ويتم شراؤها عبر الإنترنت، وكان ذلك عائقًا أمامها، لأن مصروفها لم يكن كافيًا. وقالت: «ابتكرت مواد بديلة ونجح الأمر، وما أسعدنى هو انبهار الناس بالشخصيات المرعبة التى ابتكرتها بنفسى، ثم بدأت فى نشر الصور على فيسبوك ووجدت تفاعلًا مذهلًا».
وعن أمنيتها تقول إنها تتمنى الاهتمام بمثل هذه الفنون، وتحلم بصنع ماسكات لفيلم رعب مصرى على غرار أفلام هوليوود التى يعجب بها المشاهدون فى الوطن العربى، مختتمة: «أرى أن الأمر ليس صعبًا، ونستطيع ابتكار ماسكات جديدة بأقل تكلفة وبنفس الجودة».

ads
ads