القاهرة : الجمعة 24 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
مصر
السبت 23/مارس/2019 - 04:48 ص

"صدأ القمح" يهدد الإنتاجية بالمناطق المصابة

صدأ القمح يهدد الإنتاجية
وائل القمحاوى
dostor.org/2562187

زادت أزمة إنتشار جرثومة مرض صدأ القمح وانتشاره فى مناطق ومساحات متعددة من الدلتا، خاصة مع غياب المكافحة من الزراعة، مما يهدد بانخفاض الإنتاج بصورة كبيرة رغم أنه محصول قومى مهم جدًا ويتم استيراد كميات كبيرة من الخارج لمواجهة النقص الحاد فى السوق المحلى، وهو ما يزيد من تفاقم الأزمة مع توقعات بانخفاض الإنتاجية في المناطق المصابة، مع تهديد الجرثومة للدول المصدرة للقمح إلى مصر.

وقال الدكتور محمد على فهيم، أستاذ المناخ بمركز البحوث الزراعية، إن انتشار مرض وجرثومة صدأ القمح تهدد بانخفاض كبير في الإنتاجية رغم أهميته على المستوى القومى، وزيادة رقعة زراعته للحد من الإستيراد الخارجى وحق المواطنين فى الأمن الغذائي.

وأضاف "فهيم"، فى تصريحات لـ"الدستور"، أن الجرثومة لا توجد فى البيئة المصرية طوال العام، لكنها تأتى مع الرياح من جنوب فرنسا وقبرص واليونان أو تركيا، وكذلك من إثيوبيا وآريتريا وجيبوتي، لافتًا إلى أن الظروف المناخية الحالية ساعدت على تفاقم الأزمة فى ظل غياب أى متابعة ورقابة من وزارة الزراعة وتصريحها أنها إصابات محدودة، فموجات البرد منذ 25 ديسمبر الماضى متتالية وتحولت إلى صقيع ومما زاد الطين بلة هو سقوط الأمطار.

وأوضح أنها ظروف مناسبة لحدوث دورات مرض سريعة مع إصابة التقاوى والأنواع الحساسة من القمح مثل، لافتًا إلى أن هناك مليارات الجراثيم فى هواء الدلتا والخطورة أنه توجد سلالات مرضية متأقلمة مع البيئة المصرية وضربت جين المقاومة، وهذا يؤدى إلى تصدير الجراثيم مرة أخرى للدول التى نستورد منها القمح.

وأكد أنه لا توجد أية متابعة من الزراعة أو خطة للمكافحة ولا يوجد من يفكر فى ذلك، ويقولون إنها إصابات محدودة رغم الصور والفيديوهات، وللأسف لم يتم حصر الإصابات حتى الآن، والمزارع المصرى من واجبه أن يتقدم بالشكوى لمجلس الوزراء للبحث عن حلول لأن المحصول مهدد.

ads
ads
ads