الأحد 21 يوليه 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads

محمد عبدالوهاب.. موسيقار برتبة لواء في الجيش المصري

الأربعاء 13/مارس/2019 - 05:54 م
محمد عبدالوهاب
محمد عبدالوهاب
عبد الرحمن جميل
طباعة
ads
رحل الموسيقار "محمد عبدالوهاب"، وهو يحمل جائزة الدولة التقديرية في الفنون لعام 1966، وأدى فريضة الحج بدعوة من الأمير بدر بن عبدالعزيز، وحمل درجة الدكتوراة الفخرية من أكاديمية الفنون.

أطلق عليه في حياته ألقاب موسيقار العرب الأول ومنح رتبة لواء في الجيش المصري، ومطرب الملوك، فيما عدا الملك فاروق الذي كان يغار منه لأناقته ولا يرتاح إليه لتقديره المخلص للزعيم مصطفي النحاس ويتردد أن القصر منح الفنان يوسف وهبي والفنان سليمان نجيب لقب البكوية وحرص الملك فاروق ألا يمنحها لمطرب العرب الأول محمد عبدالوهاب.

ويقول الكاتب إسلام قطب في كتابه «موسوعة رجال ونساء من مصر»، إن المؤلفين والملحنين اختاروا عبدالوهاب رئيسا لاتحادهم منذ عام 1945.

وأضاف أن "عبدالوهاب" كان طموحا أن يحتل مكانة فنان الشعب سيد درويش عندما رحل عام 1923، وطلب من يوسف القاضي الذي كان يؤلف لسيد درويش أن يكتب له بعض الأغاني التي قام بتلحينها وأدائها ولقيت نجاحا ملحوظا حتى يبني مستقبله الفني على أساس من الدراسة والعلم والتحق عام 1925 بنادي الموسيقى الشرقي.

وتابع أن الدوائر الصحفية والثقافية اهتمت بمحمد عبدالوهاب، مشيرا إلى أن "روز اليوسف" كتبت في مذكراتها: أقمنا ذات ليلة حفلة كبيرة كلفتنا ثمنا ناءت به ميزانية المجلة في ذلك الوقت عام 1926 وهو خمسة جنيهات، وقررنا أن ندعوا إلى السهرة أحمد شوقي وحافظ إبراهيم وعباس العقاد وإبراهيم عبدالقادر المازني.

وذكرت "روز اليوسف" أنه تم دعوة محمد عبدالوهاب الذي غنى في تلك الليلة الدور القديم، وفي جو السهرة الجميل وتحت تأثير إنشاء عبدالوهاب الساحر تصافى الأدباء الكبار.

وتابع الكاتب أن "عبدالوهاب" أصبح النجم الساطع في اجتماعات الكتاب والمثقفين والصحفيين، واقترب "عبدالوهاب" من رموز المجتمع الفني والثقافي، وكان الشاعر أحمد شوقي أوثقهم في العلاقة معه.
ads
ads
ads
ads