القاهرة : الخميس 21 مارس 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
سياسي
الإثنين 11/مارس/2019 - 05:42 م

آمنة نصير: رفض «كبار العلماء» تمثيل المرأة في عضويتها طعن في نتاج الأزهر (حوار)

الدكتورة آمنة نصير،
الدكتورة آمنة نصير، عضو مجلس النواب
محمد جعفر
dostor.org/2549228

أكدت الدكتورة آمنة نصير، عضو مجلس النواب، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الإسكندرية سابقا، أن مقترح تمثيل المرأة في هيئة كبار العلماء، خطوة جادة لتمكين المرأة، وإعطائها حقوقها.

وعلقت في حوارها لـ"الدستور" على رفض أعضاء الهيئة المقترح، قائلة: "يطعنون في أساتذتهم وطلابهم ونتاجهم، وهذه التصريحات الصدامية التي نراها من قبل أعضاء الهيئة، تؤكد أنهم لا يتذوقون التصريحات التي يدلون بها، حيث أنها انتقاص للمؤسسة الأزهرية، من الألف للياء، ويتعاملون كأن أعضاء الهيئة من ملائكة الرحمن بعيدا عن خلقة البشر".

وإلى نص الحوار..

* ما هو موقفك من مقترح تمثيل المرأة في هيئة كبار العلماء؟
- خطوة جادة لتمكين المرأة، طالبنا بها منذ سنوات ولكن دون استجابة، حيث أنه لا يوجد مبرر لدى الأزهر لرفض تمثيل المرأة في الهيئة، خاصة وأن سيدات الأزهر لديهن علم وفكر، ولا فرق بينهن وبين الرجال، فهن يدرسن نفس المناهج، التي يدرسها الرجال، بجانب أن هناك قضايا فقهية تخص النساء تحتاج إلى رأي المرأة.

* الدكتور محمود مهنى وهو عضو بالهيئة رفض المقترح بحجة عدم أهلية سيدات الأزهر اللاتي تقدمت للعضوية.. ما تعليقك؟
- هذا نتاج الأزهر، أما عن المستوى الشخصي، فلست من خريجين الأزهر وبالتالي لا يخطر على بالي التقدم لهيئة كبار العلماء، فأنا أستاذ فلسفة بجامعة عين شمس، وخريجة مدرسة أمريكية وجامعة عين شمس، وأطالب سيدات الأزهر العلماء بالرد على ذلك.
كما أن التصريح فيه شيء من الغرابة، حيث أنني لا أعلم أنه قبل ذلك تم ترشيح سيدة للالتحاق بهيئة كبار العلماء، فموقف أعضاء الهيئة الرافض فيه مبالغة، وأحسب أن هذه التصريحات ضد نتاجهم لجامعة الأزهر وهو أمر يؤسف له، فهم أدرى بنتاجهم وبخريجين جامعاتهم وبالمستوى الذي يقدموه للمجتمع.

* في رؤيتك.. هل السيدات مؤهلن للالتحاق بهيئة كبار العلماء؟
- بشكل عام لا يوجد أي مانع إذا كن مؤهلات، والرفض الذي نراه الآن، هو روح الذكورية وروح الرفض التي يصرون عليها من ربع قرن مضى، عندما وصلت الأزهريات إلى الأستاذية.. لا أعلم!
فهم- أعضاء الهيئة- يطعنون في أساتذتهم وطلابهم ونتاجهم، فحينما يصرح عضو بهيئة كبار العلماء بأن السيدات في أحد الاختبارات لم يستطعن قراءة الفاتحة، ولا يعلمن ضوابط وأحكام التلاوة، وأن يدعي في حديثه أن السيدات في الأزهر ليس لديهن لا لغة، ولا قدرة على قراءة، ولا حفظ قرآن، بل إن البعض منهن لا يجدن قراءة الفاتحة مثلا، حسبما صرح نصا، فإن هناك أمرا غريبا.. لما أنت تطعن في نتاجك، طيب قاعد تشتغل ليه ما تروحوا بيتكم بقا.

* ماذا عن تجربتك في العمادة لكلية أزهرية؟
- هم من رقوني للأستاذية وكنت عميدة لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الإسكندرية، وبنيت ما فشلوا هم فيه، علما وبشرا وحجرا، حيث كان يوجد اثنين عمداء قبلى كانوا فاتحين الكلية في الإسكندرية على معسكر أبو بكر الصديق، وعندما ذهبت آمنة نصير، بعدما ألح عليها رئيس الجامعة آنذاك الدكتور عبد الفتاح الشيخ، قمت بما عجزوا هم عنه وبنيت كلية تعتبر الآن رمزا للأزهر في الإسكندرية، بنيتها حجرا وبشرا وعلما ومهجا وإدارة، وإلى الآن هم يفخرون بهذه الكلية، وأؤكد أنني أتحدث عن حقائق وليس خطب منبرية مثلهم.

* بعد التقدم بمشروع قانون لتحقيق ذلك للبرلمان.. ما موقفك؟
- أحيي هذا الزميل الفاضل الدكتور محمد فؤاد، على تقدمه بمشروع قانون لتمثيل المرأة في هيئة كبار العلماء، حيث أنه يطالب بحق المرأة، وكل الشكر له.. كتر خيره، وسأدعم هذا المقترح داخل البرلمان.
ولكن هذه التصريحات الصدامية التي نراها من قبل أعضاء الهيئة، أؤكد أنهم لا يتذوقون التصريحات التي يدلون بها، ومثل هذه التصريحات هي انتقاص للمؤسسة الأزهرية، من الألف للياء.. لا أعلم لماذا هم مشغولين بهذه الهيئة، كأن أعضائها من ملائكة الرحمن بعيدا عن خلقة البشر، لا يردون من البشر أن يقتربوا منهم.

* فيما يخص البرلمان؛ هل يشترط موافقة الأزهر على مقترح القانون لتمريره؟
- بالتأكيد لهم- هيئة كبار العلماء- لوائح منظمة، وتطبيق مثل هذا القانون يرجع لقوته من ناحية، ومن ناحية أخرى حسن التطبيق على أرض الواقع، حيث أن لدينا العديد من القوانين التي لا تطبق.

ads
ads