القاهرة : الخميس 21 مارس 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الخميس 21/فبراير/2019 - 06:14 م
د. محمد عفيفي
د. محمد عفيفي

مصر وسوريا.. لماذا فشلت الوحدة؟

dostor.org/2526903


الاتحاد السوفيتى رفض الوحدة فضلًا عن موقف الشيوعيين العرب المناهض لها كما ناصبتها أمريكا العداء ورأت فيها خطرًا على توازن القوى فى المنطقة
تمر بنا اليوم، ٢٢ فبراير، ذكرى أهم تجربة وحدة فى تاريخ العرب المعاصر. وحدة مصر وسوريا فى فبراير ١٩٥٨. استمرت هذه الوحدة حتى سبتمبر ١٩٦١، وترتب عليها تخلِّى مصر، لأول مرة فى تاريخها الحديث والمعاصر، عن اسمها الذى عُرفت به عبر مئات السنين «مصر»، إذ تم إعلان قيام الجمهورية العربية المتحدة، وأصبحت مصر «الإقليم الجنوبى» وسوريا «الإقليم الشمالى».
جاءت الوحدة فى أعقاب ذروة المد القومى العربى، بعد خروج ناصر منتصرًا سياسيًا من حرب ١٩٥٦. فى نفس الوقت كانت سوريا تعانى حالة من عدم الاستقرار السياسى منذ انقلاب «حسنى الزعيم» فى عام ١٩٤٩. وساعدت العديد من العوامل على إصرار بعض القادة السوريين على حدوث الوحدة بين سوريا ومصر، لعل أهمها المخاطر الإسرائيلية المحتملة، والمخاوف السورية من الأنظمة العربية الملكية. لكن لا يمكن إغفال عامل الصراع السياسى بين حزب البعث السورى «القومى العربى»، والشيوعيين السوريين الرافضين للفكر القومى، والداعين إلى الأُممية الاشتراكية. من هنا خرجت المطالبة بالوحدة من جانب القوميين السوريين، وعلى الجانب الآخر كان عبدالناصر مترددًا كثيرًا فى مسألة سرعة إبرام الوحدة. كانت وجهة نظر عبدالناصر أن الأمر فى حاجة إلى «فترة انتقالية» يتم فيها التمهيد بشكل عملى وواقعى لحالة المجتمعين السورى والمصرى، هذا فضلًا عن أن الإسراع بالوحدة ربما يثير العديد من القوى الإقليمية والدولية. لكن الجانب السورى رفض فكرة الفترة الانتقالية، ووافق على شروط عبدالناصر وأهمها حل الأحزاب السياسية فى سوريا فى مقابل الإسراع بالوحدة.
فى رأينا أن رفض فكرة الفترة الانتقالية أدى إلى ولادة مبتسرة للوحدة، وجعلها ضعيفة وهشَّة، لا تستطيع مواجهة الصعوبات الداخلية فى سوريا، أو المواجهات الإقليمية، أو حتى الرفض الغربى لها من أمريكا والاتحاد السوفيتى على السواء.
وعجزت القاهرة عن فهم الواقع السورى، الذى لم يقبل جديًا مسألة حل الأحزاب، كما حدث فى مصر. وظهرت مشاكل خاصة بأسلوب الإدارة المصرية فى سوريا، لا سيما مع وجود عبدالحكيم عامر ممثلًا لعبدالناصر فى دمشق. من هنا لم يكن غريبًا أن يقوم الانفصاليون بترحيل عامر إلى القاهرة فى طائرة خاصة مع وقوع الانفصال. وكانت الطامة الكبرى تطبيق قوانين التأميم على الاقتصاد السورى، وهو ما أثار أصحاب المصالح هناك.
من ناحية أخرى نظر معظم الأنظمة الملكية العربية نظرة خوف وريبة تجاه «الجمهورية العربية المتحدة»، ورأى أنها خطوة أولى نحو تصدير «الثورة» إليها. من هنا ناصبها العداء، بل شارك فى إنهاء هذه التجربة. كما ناصبت تركيا، الجار القوى لسوريا، التجربة العداء منذ البداية، فها هو جيش إبراهيم باشا، ابن محمد على، يعود من جديد مقتربًا من حدودها، وها هو عبدالناصر وجيشه يربض على الحدود السورية التركية.
كما رفض الاتحاد السوفيتى هذه الوحدة «القومية»، هذا فضلًا عن موقف الشيوعيين العرب المناهض لها. كما ناصبت أمريكا الوحدة العداء، ورأت فيها خطرًا على توازن القوى فى المنطقة.
هكذا انتهت قصة الوحدة سريعًا، ولم يبق منها إلا اسم الجمهورية العربية المتحدة الذى استمر، رغم الانفصال، حتى عودة اسم «مصر» من جديد فى السبعينيات.
ما أحوجنا الآن إلى إعادة قراءة هذا التاريخ، والتعرف على التجربة والخطأ والدروس المستفادة.

ads
ads