القاهرة : الثلاثاء 21 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الثقافة
السبت 16/فبراير/2019 - 07:04 م

بكائيات

بكائيات
أحمد مصطفى سعيد
dostor.org/2520055

ما أنفقتم من عشق
على المهد
تجدوه

ما ضاع عشق
وراءه
مباغت

الكل يهاب اللصوص
عدا النساء
يتغافلْن عن وصد أبواب
خزائنهن القلوب
تاركات فصوص الزبرجد الجيد
وعاج القدود
مشاعًا

الكل يدعى العفة جهارًا
وحينما تبث الشفة للشفة سرًا
ضجيج اللهفة
فالكل غوانٍ

ماذا تنتظر من الفقراء
غير الحقد
إذ تزاحمت الزخارف
والكف فارغ؟

ملعونة حمالات الصدر
قالها الولد المزاحم النساء
فى الأتوبيس
والكتف يغافل الحارس
والنهد ثابت
للآهات حابس

ألم يخطر ببال مالكى الشاليهات
ساعات الإعلانات
أن يصابوا بالكوارث
فألف عين حاقدة
كرهت مأواها
أعواد البوص
المبتهل للسما عارية
والصفيح المبسوط
كرهًا ولا يعاند؟

أجيالنا بخير وسلام سيدى
فالمخلص الترامادول
عينه لا تنام.. يمد أكفه
فالأنين والعتمة للصبيان
زحام

ما لنا والصغار
وزوجة نهمة بالعيش
والملح وبعض الأحلام
أفلام «البورنو»
تقينا التأفف
ولا طاقة لنا بانتظار
ما يتغافل من
معصرة الأيام
من شهد الأوصال؟

السماء
تخبئ وجهها حياءً
فالفقراء ازدادوا فقرًا
والأغنياء ما بشموا
والحب على الأعراف دامع
فالحب حرف
على جذوع الأشجار قابع
فيجىء الثرى
يصلح ما أفسدته الفاقة
والعشق الجامح
فيعلو بالبنيان
والأشجار «دكورًا» ترضيه
ولا تملك الحروف
غير الدموع
والناس أصنام نيام

ads
ads
ads