الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
ads

"أعلنت إسلامها بسبب زوجها".. أهم المحطات في حياة ماري منيب

الإثنين 11/فبراير/2019 - 03:46 م
جريدة الدستور
محمد النادي
طباعة
مارى منيب، لقبت بـ"الحماة الظريفة" في السينما المصرية، تمكنت من خطف الأضواء بأدوارها المتميزة، سواء كان فى المسرح أو السينما، بدأت "منيب" مسيرتها بالرقص والغناء، إلا أن الإيفيهات التى كانت تلقيها بشكل عفوي عَلقت بأذهان المشاهدين الصغير قبل الكبير.

اليوم هو الذكرى الـ114 لميلاد "الحماة الظريفة"، حيث جاءت مع أسرتها إلى مصر وسكنت في حي شبرا، دخلت عالم الفن فى سن صغير، على الرغم من أدوارها المتصلتة إلا أنها استطاعت أن ترسم البسمة على وجوه المشاهدين بخفة ظلها.

بدأت رحلتها مع عالم الفن كراقصة في الملاهي، ومن ثم اتجهت إلى المسرح، حينها انضمت إلى فرقة الريحاني تحديدًا عام 1937، وتوالت أعمالها في المسرح والسينما فأدت بطولة أفلام سينمائية عدة، وكان أشهر أدوارها الحماة التي تحاول التدخل بين ابنتها وزوجها، فتفسد الأشياء ثم تنسحب عن حياتهما، وظلت تعمل بالمجال الفني لخمسة وثلاثين عامًا.

فوصل عدد أفلامها إلى ما يقرب من 200 فيلم، وخلال رحلتها تعرفت على الممثل الكوميدي فوزى منيب، وتبادل الثنائي نظرات الإعجاب، وتزوجا داخل القطار، وكان عمرها وقتها 14 عامًا.

سافرت "ماري" وزوجها إلى لبنان بعد موافقة أمها، لكنه طلقها؛ بعد أن تزوج عليها في السر من واحدة كانت تعمل معهم في نفس الفرقة، تدعى نرجس شوقي، وبعد انفصالها عن زوجها منيب بعد سنوات طوال من التعاون الفني والزواج، توفيت شقيقتها فتزوجت من المحامي عبد السلام فهمي، والذي جعلها تشهر إسلامها بعد الزواج منه.
ads