الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
ads

إيبارشية طموه بالجيزة تنظم المهرجان الأول للشباب بعنوان "اقبلنى"

الأحد 10/فبراير/2019 - 09:47 م
جريدة الدستور
تريزة شنودة
طباعة
نظمت إيبارشية طموه وتوابعها بالجيزة مساء أمس السبت، تحت رعاية نيافة الأنبا صمويل اسق فطموه حفلا شبابيا بعنوان "اقبلني"، شارك فيه شباب الإيبارشية، بحضور نخبة من نواب البرلمان، وفنانين، وإعلاميين وسياسيين وكهنة الإيبارشية.
ويعد هذا المهرجان الأول بالإيبارشية والذي سيقام سنويا بهدف تقديم وتعارف الشباب ودعم الخبرات المختلفة وتقديم رسائل روحية، وكشف الإبداع والمواهب المختلفة، واللقاء مع النماذج الناجحة بالمجتمع وعرض تجاربها، فضلا على تعريف المحبين بدير أبو سيفين "طموه" بالجيزة، وما يضمه من تاريخ طويل من منشآت، وبيوت للخلوة ومركز مؤتمرات والكنيسة الأثرية فضلا على الإطلالة الجميلة على نهر النيل.
ورحب نيافة الأنبا صموئيل بضيوف الحفل، وتحدث عن اللقاء وأهمية التعارف والحوار بين الشباب، كما قدم نبذه عن دير ابو سيفين " طموه "، ونشاط الايبارشية والاهتمام بالخدمة والشباب، وأهمية تكرار مثل هذه اللقاءات والمهرجانات التي تجمع بين شباب الايبارشية من مختلف المراكز مثل العياط والبدرشين ومنيل شيحة.
وبدأ الحفل الذي قدمته الإعلامية بقناة سى تى فى "سالي سمير"، بفقرات متنوعة نالت إعجاب الحضور حيث قدم الفنان فريد النقراشي كلمة عن أهمية اللقاء والهدف الروحي ومعطيات النجاح وعلاقته بالارتباط بالله، ثم قدم " فريق " المس أيدينا " مجموعة من التراتيل، ثم قدمت المرنمة " هايدى منتصر " باقة من الترانيم وشاركها الحضور باختيار باقات من التراتيل الخاصة والتي كبتها الشاعر رمزي بشارة.
وعقب انتهاء الفقرات صعد نيافة الأنبا صموئيل والقس بولس أنبا بيشوى والقمص توماس الصموئيلى وكيل المطرانية والقمص كيرلس صبحي سكرتير عام المطرانية، حيث تم تكريم عدد من نواب البرلمان والإعلاميين والفنانين بتقديم درع الايبارشية وكتابا عن الدير.
ويأتي الحفل ضمن عمل لجان الخدمة بالايبارشية والذي تم تحت إشراف لجنة التنظيم برئاسة القمص كيرلس صبحي ومدحت مينا ومايكل سامي وجورج أديب وبمشاركة كشافة الايبارشية واللجان المختلفة.
وشارك في الحفل أعضاء مجلس النواب "محمد أبو حامد، ومني منير، ومنال ماهر، وماريان عازر، فضلا على نخبة من الفنانين والإعلاميين والمخرجين والمبدعين".
وصرح القمص كيرلس صبحي سكرتير عام المطرانية، بأن هدف اللقاء الذي تم تحت رعاية الانبا صموئيل هو تجميع شباب الإيبارشية، وزيادة الأنشطة المشتركة بينهم لاسيما أن الإيبارشية تضم 4 مراكز كبيرة، "الحوامدية والبدرشين والعياط وأبو النمرس"، وهو اللقاء الأول الذي قرر الأنبا صموئيل أن يتم تكرره باستمرار، ودعوات شخصيات متنوعة في كافة المجالات للقاء الشباب.
وأضاف أن إيبارشية طموه ضمن الإيبارشيات الجديدة التي أساسها قداسة البابا تواضروس الثاني بعد نياحة الأنبا دوماديوس مطران الجيزة، واهتم الأنبا صموئيل الفترة الماضية بتنظيم الخدمة وتفقد الكنائس في القرى المختلفة وتفقد شعبها والعمل على تأسيس الكنائس وتطوير دير ابو سيفين، ولأهمية ودور الشباب وهم مستقبل الايبارشية جاءت فكرة اللقاء الاول تحت شعار " اقبلنى "، ليكون بذرة عمل جديدة أساسها الشباب الذين قاموا بالإشراف على التنظيم واختيار فقرات الحفل كاملة، ودعوة الشخصيات العامة والفنية والإعلامية وهو ما ساهم في نجاح اللقاء، بالتعارف والتجانس مع النماذج الناجحة وتقديرهم لأهمية الشباب.
ads
ads