الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
ads

«رحلة الآخرة».. قطع الغيار المضروبة كلمة السر في سقوط المصاعد

الأحد 10/فبراير/2019 - 04:01 م
جريدة الدستور
ميرفت فهمي وسمر مدحت:
طباعة
المكان: «منطقة الخصوص»، الزمان: «2 فبراير 2019»، «فرح»، 10 سنوات، تخرج من منزلها بمنطقة الخصوص، لكي تشتري بعض الحلوى من محل قريب منهم، ترتاد الأسانسير الخاص بالعقار المتهالك، والذي سقطت حوائطه الأربعة بسبب قدمه، الطفلة تخرج رأسها لتنادي على أختها، وفي ثوان معدودة سقط الأسانسير بها وظل قابضًا على رأسها بين طابقين.

أكثر من نصف ساعة ويحاول الجيران المحيطون جذب الأسانسير لأحد الطوابق، في وقت كانت رأس الفتاه تُنحت في الحديد، فخرجت مهشمة الرأس وفاقدة للوعي، والدماء تغطي جسدها النحيل، لاسيما بعدما أصيبت بقطع عرضي في رأسها كشف عن عظام المخ، والجميع أكد وقتها أنها في عداد الموتى، إلا أنها ترقد حاليًا في مستشفى المطرية بين الحياه والموت.

لقراءة الموضوع كاملًا عبر تقنية الـ Cross Media:
  رحلة الآخرة
ads