القاهرة : الأحد 24 مارس 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الصحة
الأربعاء 09/يناير/2019 - 09:59 ص

تطوير اختبار جديد لمعرفة ما يحتاجه الأطفال من مضادات حيوية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ.ش.أ
dostor.org/2467293

تمكن فريق من الباحثين الأستراليين من تطوير اختبار جديد يساعد الأطباء على تحديد ما إذا كانوا سيستخدمون المضادات الحيوية الفموية أو الوريدية (IV) لعلاج عدوى الطفولة.

ووفقا للباحثين فى "معهد ميردوك لبحوث الأطفال" (MCRI) فى مبلورن بأستراليا، يواجه الأطباء فى الغالب خيارا صعبا فى أفضل الطرق لعلاج عدوى الطفولة، حيث يلزم استخدام المضادات الحيوية.

وقالت الدكتورة ليلى إبراهيم الأستاذ فى المعهد "إن استخدام المضادات الحيوية الوريدية عندما لا تكون هناك حاجة إليها يعنى وجود حالات غير ضرورية فى المستشفى، وخطر حدوث مضاعفات وعبء مالي على العائلات والمستشفيات، وأضافت أن استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم، عندما يتطلب الأمر أخذها عن طريق الوريد يتطلب أن يصبح الأطفال أكثر توعكًا، ومن هنا تبرز الحاجة إلى توحيد القرار بين الاثنين عند علاج عدوى الطفولة.

وتم تطوير قياس درجة الخطر مع 285 طفلا تراوحت أعمارهم ما بين 6 إلى 18 شهرا مصابين بالتهاب النسيج الخلوي، وهو التهاب جلدى شائع..وباستخدام درجة من أصل 7 تمكن الباحثون من تقييم حاجة الأطفال للمضادات الحيوية وطرق إعطائها لهم سواء عن طريق الفم أو وريديا، ويصيب التهاب النسيج الخلوي الطفل بالتورم، والشد العضلي، فضلا عن تعفن في الدم.

ads
ads