القاهرة : الإثنين 25 مارس 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الثقافة
السبت 05/يناير/2019 - 07:44 م

يومًا ما

يومًا ما
أحمد فرح
dostor.org/2462909

يومًا ما
كنت صغيرًا مثلما كنتم تمامًا
وكان لدى حلم غريب
صار الآن باهتًا
فبدلًا من أن أكتبه بالقلم الجاف
كتبته فى خيالى وعلى مريول المدرسة بالقلم الرصاص
لم أحلم كأصحابى
أن أصير
مهندسًا
أو ضابطًا
أو طبيبًا
ولا مثل الأستاذ فلان
وإنما حلمت
اللهم اجعله خيرًا
أن أطلع صاحب دار للسينما
يحبه كل التلاميذ
وهو يختار لها مكانًا قريبًا من المدرسة
ويجعل لها بابًا سريًا
لا يراه إلا التلاميذ المشاغبون
وهم يعبرونه من الفناء والحمامات إلى صالة العرض مباشرة
وبلا طابور صباح
ولا تمارين رياضية
يعرض عليهم نسخة جديدة من فيلم كارتون
يتوافق كلام الشخصيات فيه مع حركات شفاهها
فأفلام الكارتون القديمة التى
حين تتوقف الشخصيات فيها عن الكلام
ومع هذا تظل شفاهها تتحرك
كانت تخيفنى كثيرًا
فكنت أنشغل عن الفيلم المعروض
وأتابع حركات الشفاه
بعد أن يتوقف كلام الشخصية
وعندما تناهى إلى سمعى صوت الجرس
عرفت كيف أقرأ حركات الشفاه
فإذا توقف رجل فى الفيلم عن الكلام
استمعت إلى صوت المعلم
وهو يهددنى بالضرب
إذا لم أكتب الواجب
وحين تتوقف امرأة فى الفيلم عن الكلام
أتخيل من حركات شفاهها التى
ما زالت تتحرك
كأن صوت أمى
تتوعدنى بعلقة من أبى
وبحرمانى من المصروف لهروبى من المدرسة
وإذا توقف طفل فى الفيلم عن الكلام
أسمع من حركة شفتيه صوت زميلى المتفوق
وهو يصفنى ساخرًا بالبليد
وعندما نغادر السينما
كنت أستعيد أحداث الفيلم من أصحابى
وهم يعيدون تمثيل المشاهد
ويقلدون أبطال الفيلم
بينما فى خيالى
كان يُعرض فيلم آخر من بطولة
المعلم
وجرس المدرسة
وأمى
وزميلى التلميذ المتفوق..

ads
ads