رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

استبدال الملابس الثقيلة بالدفاية.. نصائح نسائية لمواجهة الشتاء

الأحد 09/ديسمبر/2018 - 02:44 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
نور أيمن
طباعة
أوضحت بعض الدراسات، أن الزواج في الشتاء له أثر على الشريكين، وممارسة الحب.

ومع ذلك قد تعوق الليالي القارصة البرودة سعادة الزوجين أحيانًا، فالمبالغة في ارتداء الملابس، من قبل النساء خاصة، تحولهن إلى كتلة من القماش المتحرك، خاصة الأزياء الثقيلة مثل البيجامات "القطيفة" وعدد كبير من الجوارب أو اللكلوك أحيانًا أو القطن الثقيل، ففي هذا البرد القارص قد تُصيبك مجرد فكرة ارتداء اللانجيري المثير؛ المصنوع من الدانتيل والحرير- بالبرودة.

لكن إذا إردتي أن تمتلكي الشجاعة لارتداء ملابس خفيفة وقميص النوم في الشتاء، فإليكِ بعض تجارب الفتيات:

- الدفاية من أكثر الحلول اقتراحًا، فيمكن وضعها في غرفة النوم لتدفئتها، ثم أستمتعي بإرتداء كل ما ترغبين به في أجواء دافئة.

- الروب الثقيل يعتبر أنسب حل للمتزوجات، فمنه القطيفة الذي يأخذ شكل انيق وألوان مبهجة، كذلك هناك أنواع مختلفة في طول الروب من قصيرة تستطيع تدفئة الجزء العلوي، فيستخدم الروب القصير مع القمصان القصيرة والطويل مع الطويل.

- يرى بعضهن أن الزواج في الشتاء يساعد في القدرة على خلق أجواء رومانسية، ذلك من خلال جلب فواحة ويوضع بها زيوت عطرية، ويمكن الاستعانة بالشموع فهي تساعد على التدفئة وتخلق أجواء مختلفة ومميزة.

-يمكن الاستغناء عن الترنج القطيفة بالفساتين القصيرة وعليها الكولون العادي والدانتيل ومنه ذات الثقوب الذي يغلب عليه طابع الإغراء، وكذلك الليجن مع بلوزة يمكن أن يفي بالغرض، حيث أن اللانجيري لم يكن أخر العالم.

- الاستعانة بالمكيف الشامل لفصلي الصيف والشتاء، ففي حالة وجودة يمكن لأي فتاة أن تستمتع بدولاب اللأنجيري الخاص بها دون تخوف من أي صقيع أو أمراض بسبب البرودة.

- يمكن الإستعانة أيضًا بالإستخباء أسف البطانية سريعً عقب الإنتهاء من اللبس، ومحاولة الإبتعاد عن الهواء وتفادي فتح الشبابيك والبلكونات، كذلك التواجد بجانب الزوج والشريك المحبوب يغني عن اللبس الثقيل.

ومع التوتر الذي يشوب بعض العلاقات أثناء الأجواء الباردة على الشريكين معرفة أن الكثير من الدراسات والأبحاث أثبتت أن للعلاقة الحميمة فوائد للصحة البدنية والنفسية، وتزيد هذه الفوائد في الشتاء، ومنها يكون إفراز هرمون السعادة في زيادة في الأجواء الباردة، والحفاظ على مرونة الجلد، وتقوي الروابط العاطفية بين الزوجين.

كذلك فقد أثبتت الدراسات الحديثة مجموعة من الحقائق المثيرة حول العلاقة الحميمية في فصل الشتاء، والتي بينت أن الرغبة الجنسية لدى الرجال تزداد في هذا الفصل، حيث أنه كلما زادت برودة الطقس في الخارج ازدادت بالمقابل رغبة الرجل بإقامة علاقة حميمية دافئة مع زوجته.