القاهرة : السبت 15 ديسمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
عالم
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 09:38 م

اختتام مؤتمر الدول المانحة لمجموعة الساحل الأفريقي

اختتام مؤتمر الدول
وكالات
dostor.org/2425707

اختتم مؤتمر الدول الشريكة والمانحة لمجموعة دول الساحل الخمس، مساء الخميس، في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بعد أن تعهدت دول ومنظمات بتقديم أكثر من مليار ونصف مليار يورو، لدعم برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة دول الساحل الخمس.

وقال رئيس النيجر، الرئيس الدوري لمجموعة الخمس بالساحل، ايسوفو محمادو، إن "الدعم الذي تم الحصول عليه يؤكد التزام الشركاء والمانحين بمرافقة جهود بلدان المجموعة في مواجهة التحديات الأمنية والتنموية التي تواجهها منطقة الساحل".

شكر باسم رؤساء دول المجموعة كافة المشاركين والمساهمين على دعمهم القيم الذي فاق كافة التوقعات على حد وصفه.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي أن "المؤتمر مكن المجموعة من تقديم برنامج الاستثمارات ذات الأولوية إلى الشركاء والمناحين لدوليين بمختلف تفاصيله وأهدافه"، وقال إن "البرنامج يرتكز حول أربعة محاور هي: الأمن والحكامة والبنى التحتية والتنمية البشرية".

أوضح أن ما عانته دول المجموعة خلال السنوات الأخيرة من تهديدات للإرهابيين والمجموعات المسلحة استدعى إنشاء قوة عسكرية مشتركة، مؤكدا أن "إنتاج ظروف الاستقرار في الساحل مهما كان مستوى التنمية والأمن فيه لن يتحقق مالا تستطع دول المجموعة معالجة التأثيرات الأمنية الناجمة عن الأزمات".

وأكد البيان الختامي للمؤتمر، عزم دول المجموعة على تنسيق الجهود من أجل مواجهة التحديات الأمنية والتنموية التي تشهدها منطقة الساحل وتصميم دول المجموعة على العمل مع شركائها من أجل تعبئة الموارد الضرورية لتمويل المشاريع الاستثمارية ذات الأولوية خاصة خلال مرحلة 2019-2021.

وأعلنت عدد من الدول والمنظمات دعمها للبرامج التنموية لمجموعة الساحل الأفريقي، في اجتماع قمة المانحين بنواكشوط، وبلغ مجموع ما تم الإعلان عنه أكثر من مليار ونصف المليار يورو.

وأعلن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا عن تقديم 200 مليون يورو؛ لدعم برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة دول الساحل الخمس.

كما أعلن الاتحاد الأوروبي عن مساهمته بـ800 مليون أورو للتنمية في الساحل، حسبما أعلن المفوض الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية نفين ميانكا في مؤتمر المانحين بنواكشوط.

وتعهدت فرنسا بمنح 500 مليون يورو لصالح الأولويات في الساحل، حسب تصريح لوزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان.

وأعلنت إسبانيا عن تقديم 85 مليون يورو لدعم برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة دول الساحل الخمس، وفي نفس الصدد تعهدت كندا بتقديم 9 ملايين دولار.

وقالت السعودية، إنها ستقدم 100 مليون يورو خلال المرحلة القادمة لدعم التنمية المحلية بدول المجموعة.

وقال الوزير السعودي المكلف بالشؤون الإفريقية، أحمد قطان، في جلسة افتتاح المؤتمر، إن بلاده قدمت دعما خلال مؤتمر بروكسل بقيمة 100 مليون يورو، مضيفا: بأنها تتعهد أيضا بـ100 مليون يورو جديدة للمجموعة.

كما أعلن المغرب عزمه دعم برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة دول الساحل الخمس من خلال التكوين في المجال المخابراتي، بهدف مكافحة الإرهاب، والمشاركة في تمويل مشاريع كهربة المناطق الريفية الحدودية في دول المجموعة، وتعزيز قدرات المزارعين الصغار، وتقديم الدعم في المجال الصحي.

واحتضنت نواكشوط مؤتمرا ممولي وشركاء مجموعة دول الساحل الخمس، وهو أول مؤتمر للممولين تحتضنه إحدى عواصم دول الساحل، والثاني بعد المؤتمر الذي احتضنته العاصمة البلجيكية بروكسل فبراير ومكن من جمع 414 مليون دولار لصالح القوة العسكرية المشتركة لدول الساحل.

ads