القاهرة : الأربعاء 19 ديسمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
لايف ستايل
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 05:42 م

دواء جديد يحسن الرغبة الجنسية لدى النساء في 8 أسابيع

دواء جديد يحسن الرغبة
غادة موسى
dostor.org/2425403

بعض النساء لديهن رغبات جنسية منخفضة، وهذا مايثير العديد من القلق لدى الشريك الحميم، فيتم اللجوء إلى العديد من الأطباء، ولكن مع ظهور علاج جديد (Flibanserin) يمكن أن يصبح الأمر أكثر سهولة، حيث يستخدم في علاج الرغبة الجنسية المنخفضة الناجمة عن اضطراب عقلي أو مزاجي أو طبي أو مشاكل في العلاقة، أو أثار أدوية أخرى.

"Flibanserin"، هو دواء تم تطويره لعلاج اضطراب الرغبة الجنسية المفرط لدى النساء، حيث تعاني النساء المصابات بنقص المناعة المكتسب (الإيدز) من نقص مزمن في الاهتمام بالجنس -لا يمكن تفسيره- ويصاحبه مشاعر من الضيق، وفي بعض الأحيان، تسمى "f"libanserin "الفياجرا الأنثوية"، لكن هذا المصطلح ليس دقيقًا تمامًا، الفياجرا هو دواء يستخدم لعلاج ضعف الانتصاب لدى الرجال ويعمل عن طريق تحسين تدفق الدم إلى القضيب، وبعبارة أخرى، فإنه يعمل بشكل رئيسي على الأعضاء التناسلية، وبذلك يختلف عن Flibanserin لأنه يعمل على دماغ المرأة.

وغالبًا ما يُعتبر الدماغ العضو الجنسي الأكثر أهمية بالنسبة للمرأة، ينشأ جزء كبير من دورة الاستجابة الجنسية في دماغها،حيث يعمل Flibanserin على ثلاثة كيماويات دماغية مهمة: الدوبامين، والنورادرين، والسيروتونين، هذه المواد الكيميائية هي الناقلات العصبية، هم مسؤولون عن إرسال إشارات بين الدماغ وأجزاء أخرى من الجسم من خلال الجهاز العصبي.

تشارك الدوبامين والنورادرينالين مع الإثارة الجنسية، ومع ذلك يساهم السيروتونين في تثبيط الجنس وقد يثبط الدافع الجنسي، من المعتقد أنه إذا كانت هذه المواد الكيميائية غير متوازنة - إذا كانت مستويات الدوبامين والنوربينيفرين منخفضة جدًا و أو مستويات السيروتونين مرتفعة جدًا - فقد تشعر المرأة برغبة جنسية أقل.

ويعمل "Flibanserin" عن طريق رفع مستويات الدوبامين والنورادرينالين مع خفض مستويات السيروتونين، وبهذه الطريقة يتم زيادة المواد الكيميائية التي تساعد على تعزيز الرغبة الجنسية وتقلّص الرغبة في قمع الرغبة.

ووفقًا لموقع "webmd" يتم تناول هذا الدواء عن طريق الفم، وفقًا لتوجيهات الأطباء، وعادة مايتم ذلك يوميًا في وقت النوم، لتقليل خطر انخفاض ضغط الدم والإغماء والنعاس الذي يحدث عندما تكون مستيقظًا، كما يحذر تناول هذا الدواء للسيدات اللواتي وصلن إلى سن اليأس.

كما ينبغى تجنب شرب العصائر أثناء استخدام هذا الدواء، إلا إذا أكد طبيبك الخاص أن هذا الوضع من بالنسبة لحالتك، لأنه من الممكن أن يزيد من نسبة الآثار الجانبية لهذا الدواء، إضافة إلى تناوله بانتظام لمدة 8 أسابيع، وسوف تتحسن الحالة الجنسية على الفور.

ads