رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

"نصار": مصر تمتلك كافة المقومات لتكون منصة رئيسية لتجميع السيارات

المهندس عمرو نصار
المهندس عمرو نصار

أكد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، أن صناعة السيارات تمثل أحد أهم الصناعات الرئيسية التي ترتكز عليها خطة وزارة التجارة والصناعة، لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية، لافتًا إلى أن مصر تمتلك كافة المقومات التي تؤهلها لتكون منصة رئيسية لتصنيع وتجميع السيارات على المستويين الإقليمى والدولى.

وقال إن الوزارة لديها خطة طموحة للارتقاء بصناعة السيارات والصناعات المغذية لها، من خلال تقديم المزيد من الحوافز الاستثمارية لجذب كبرى الشركات العالمية للاستثمار في السوق المصرى، والاستفادة من الامتيازات العديدة التى يمتلكها، وعلى رأسها منظومة الاتفاقيات التجارية والدولية مثل اتفاقية التجارة الحرة العربية الكبرى مع الوطن العربي، واتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي، والافتا والكوميسا وتركيا والميركسور، التي تتيح سوقا بحجم يصل الى 1.8 مليار نسمة، ومن المنتظر أن تصل إلى 2.2 مليار مع إنهاء اتفاقية الاتحاد الأوراسي، ثم إلى 2.6 مليار مع إنهاء مفاوضات منطقة التجارة الحرة الأفريقية.

جاء ذلك في سياق كلمة ألقاها الوزير خلال فعالية تدشين أول خطوط تجميع السيارة كيا سورينتو في مصر، وذلك بحضور يونى يو شيول سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة، وجميس كيم رئيس المكتب الإقليمى لشركة كيا موتورز الشرق الأوسط وأفريقيا، والمهندس خالد نصير رئيس الشركة العالمية للتجارة والتوريدات، وكريم سامى سعد رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية الألمانية للسيارات.

وأوضح الوزير أن تدشين تجميع السيارة كيا في مصر يعد بمثابة إضافة كبيرة لصناعة السيارات في مصر، لافتًا إلى أن هذا المشروع يسهم في تعميق وتطوير هذه الصناعة التي تمثل إحدى الركائز الرئيسية للتنمية الصناعية، حيث تستهدف الشركة أن تتجاوز نسبة المكون المحلى بالسيارة المجمعة 45%.

وأشار "نصار" إلى أن صناعة السيارات فى مصر تضم 170 شركة، منها 19 شركة تقوم بتصنيع وتجميع السيارات بأنواعها، ما بين تجميع سيارات الركوب، الأتوبيسات والميكرو والميني باص، وسيارات النقل، بالإضافة إلى أكثر من 150 شركة تعمل في مجال تصنيع عدد من مكونات السيارات، حيث تورد هذه الشركات المكونات إلى شركات تجميع السيارات، كذلك التصدير للخارج.

واختتم الوزير كلمته بأن تدشين خط تجميع السيارات كيا فى مصر يكلل جهود سنوات من العمل الجاد، والالتزام المطلق، ولعل دخول شركة كبيرة مثل كيا السوق المصري مصنعًا وليس مجرد مصدر يمثل ترجمة عملية لرؤيتنا، ويضيف إلى الاقتصاد المصري بما يوفره من زيادة حجم الإنتاج وإتاحة فرص عمل كبيرة.

من جانبه، قال المهندس خالد نصير، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية العالمية للتجارة والتوريدات EIT: "نفخر بأننا اول من حصلنا علي رخصة تجميع سيارات كيا في الشرق الأوسط، بالتعاون مع الشريك المحلى (الوكيل) الشركة المصرية العالمية للتجارة والتوكيلات، وقبلها حصولنا على الوكالة الحصرية لكيا موتورز عام 2006، الأمر الذي يدل علي ثقة كيا العالمية بالسوق المصرية، وما توفره من فرص استثمارية واعدة، فضلًا عن الثقة الكبيرة التي تولدت بيننا علي مدار سنوات طويلة من التعاون المشترك".

وأضاف "تأتي خطوة تجميع السيارة في مصر كترجمة عملية لإيماننا الكبير بالتوجهات الرسمية لدعم وتطوير قطاع صناعة السيارات، وإضافة للمستهلك تمكنه من الحصول علي سيارة عالمية بسعر تنافسي يناسب القوة الشرائية للشريحة العظمي من المستهلكين، وينعكس بصورة كبيرة علي الإقتصاد المصري ككل".

ولفت "نصير" إلى أن التصنيع سيبدأ بموديل واحد، وهى السيارة الرياضية متعددة الأغراض "كيا سورينتو"، مع خطة طموحة للبدء في تصنيع الموديل الثاني خلال عام بحد أقصى، ليصل إجمالي حجم الإنتاج السنوى المخطط له إلى 15 ألف سيارة سنويًا، مع دراسة تصنيع موديل ثالث خلال عامين.

وفي نفس السياق، أعرب جيمس كيم، رئيس المكتب الإقليمي لشركة كيا موتورز الشرق الأوسط وأفريقيا، عن ثقته في نجاح هذه الخطوة والتعاون مع الجانب المصري، حيث أن وكيل كيا الحصري في مصر EIT على قدر كبير من المعرفة بمعطيات هذه السوق المتغيرة، بل وعلى علم بمتطلبات العميل المصري الباحث عن الرفاهية والسلامة، وأفضل الأسعار وأفضل خدمات ما بعد البيع.

في حين أكد السفير يون يو شيول، سفير كوريا الجنوبية بمصر، علي عمق العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، وقال: "تعد مصر حليفًا تجاريًا واقتصاديًا مهمًا في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، ويؤكد تدشين تجميع سيارة كيا سورينتو في مصر على أن هذه العلاقة الناجحة تسير بخطىً ثابتة في اتجاه تعزيز التعاون بين البلدين وتحقيق الأهداف الإستراتيجية منه".