القاهرة : الخميس 13 ديسمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
محطة مصر
الأربعاء 28/نوفمبر/2018 - 09:52 م

قصة إطلاق مخرج الرصاص على "شادية" بسبب "الفسيخ"

شادية
شادية
وائل توفيق
dostor.org/2415201

في حديقة الاستوديو خلال العمل في أحد أفلام المخرج إبراهيم لاما الأخيرة، جلست شادية وماري منيب حول حلة "مشّ" بالطحينة وكمية كبيرة من الفول الحراتي والخبز الجاف، وأغرتهما شمس اليوم بالتهام الطعام بينما ساهم بعض الزملاء في الأكلة بعدة أرطال من الفسيخ والسردين والبصل.

وصلت روائح البصل والمش والفسيخ لأنف المخرج وهو يشرف على الحديقة من شرفة منزله بأعلى الاستديوهات، فتتبع "لاما" مصدر الرائحة بعينيه بعد أنفه حتى شاهد المنظر، فلمحته "شادية" وقالت: "اتفضل يا أستاذ ابراهيم"، لكنه كان في حالة غضب شديدة، فأشهر بندقيته في وجههما "شادية، ماري منيب"، وبعلو صوته قال: "اطلعوا بره بالقرف ده، ورشوا مكانه كولونيا".

تفاجأ الجميع من ردة فعله، وعز عليهم مغادرة الأكلة الشهية بينما عز على صاحب الاستديو مخالفة أوامره فوجه بندقيته نحوهم وأطلق الرصاص.

وأغمى على شاديه وماري منيب، وانكفأت على الأرض مع البقية، حتى تمكن موظفو الاستديو من تهدئته، وأزالوا آثار الفسيخ والبصل والفول الحراتي، حسبما نُشر في كتاب "مذكرات ميكي ماوس" لعبد الله أحمد عبد الله.

يُذكر أن المخرج إبراهيم لاما، كان معروفًا بطابعه العنيف وردود أفعاله الثائرة، وكان يستخدم الرصاص كثيرًا في مشاكله، ولم تكن هذه المرة هي الوحيدة التي استخدم فيها بندقيته، ومات منتحرًا عام 1953، بعدما أطلق الرصاص على نفسه وعلى زوجته.

ads