الجمعة 24 يناير 2020 الموافق 29 جمادى الأولى 1441

مليونير مرشح لرئاسة حزب ميركل يدافع عن انتمائه للطبقة المتوسطة

الأحد 18/نوفمبر/2018 - 07:25 م
ميركل
ميركل
طباعة
دافع فريدريش ميرتس، أحد المرشحين لخلافة المستشارة انجيلا ميركل، لرئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، عن تصريحاته التي قال فيها إنه يعد نفسه بدخله السنوي الذي يصل إلى مليون
يورو من الطبقة المتوسطة العليا.
وفي تصريحات لصحيفة "بيلد آم زونتاج" الألمانية الصادرة اليوم الأحد، قال الرئيس السابق للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي إنه بدأ في مدينة زاربروكن بدخل معقول لمتدرب يعول أسرة لديها طفلان " أما اليوم فإن إجمالي ما أتقاضاه يبلغ نحو مليون يورو".
وكان ميرتس رد يوم الأربعاء الماضي على سؤال من أحد قراء "بيلد" حول ما إذا كان مليونيرا بقوله إنه لا يمتلك على أية حال أقل من ذلك لكنه يعتبر نفسه من " الطبقة المتوسطة العليا".
وقد أثار هذا التصريح لميرتس الذي يترأس فرع شركة بلاكروك الأمريكية العملاقة للاستثمارات (بلاكروك ألمانيا)، انتقادات كثيرة.
ورد ميرتس على هذه الانتقادات في تصريحاته للصحيفة اليوم بقوله إن الطبقة المتوسطة في المجتمع لا تمثل بالنسبة له مقدارا اقتصاديا خالصا " فقد تعلمت من والديّ القيم التي تتسم بها الطبقة المتوسطة،ومن بينها الاجتهاد والانضباط والاستقامة والاحترام والعلم الذي على المرء أن يعيده بشكل ما إلى المجتمع إذا كانت لديه القدرة على ذلك".
وأضاف ميرتس أنه عندما يسمع عبارات الطبقة العليا أو الفئة العليا، فإنه يفكر في هؤلاء الناس الذين ورثوا مالا كثيرا أو شركة واستمتعوا بحياتهم لهذا السبب " لكن هذا ليس موجودا في حالتي".
ويتنافس ميرتس مع انجريت كرامب-كارنباور، الأمينة العامة للحزب، ومع وزير الصحة ينس شبان وعدد آخر من المرشحين غير المعروفين، للفوز برئاسة الحزب المسيحي خلفا لميركل.
وسيتم البت في هذا الأمر خلال مؤتمر الحزب الذي سينعقد في السابع من الشهر المقبل في مدينة هامبورج.
وتابع ميرتس أنه حالفه الحظ في الاستفادة من الفرص التي لاحت له عبر حياته، مشيرا إلى أن هدفه الآن هو منح مثل هذه الفرص لأشخاص أكثر " فأنا أؤمن بالسياسة التي تخلق الفرص حتى يتمكن الناس من تحقيق ما يريدون اعتمادا على قدرتهم الذاتية، ولطالما كان هذا هو قوة الحزب المسيحي كحزب
من تيار الوسط".

الكلمات المفتاحية