الإثنين 27 يناير 2020 الموافق 02 جمادى الثانية 1441

السفير البريطاني: مصر تتحول إلى مركز عالمي لتصدير الغاز

السبت 17/نوفمبر/2018 - 03:57 م
 السفير البريطاني
السفير البريطاني الجديد السير جيوفري آدامز
اسماء ابراهيم
طباعة
نظمت الجمعية المصرية البريطانية للأعمال لقاء مع السفير البريطاني الجديد، السير جيفري آدامز، الذي عُين سفيرا للمملكة المتحدة في مصر فى سبتمبر الماضي، خلفًا للسفير جون كاسن.

وأعرب جيفري آدامز، خلال كلمته، عن سعادته البالغة لكونه في مصر، مشيرا إلى أنه كان من المفترض أن يتقاعد لكنه تم إشعاره بطلبه لبعثة دبلوماسية جديدة ورفضها في بادئ الأمر، لكن حين علم أنها ستكون في مصر وأنها ستكون الأخيرة، وافق في الحال.

وأشار إلى أنه اختار أن يكون في مصر بسبب أن القاهرة تجلب له ذكريات سعيدة، لافتا إلى أنه زار مصر لأول مرة في عام 1973، عندما كان والده يتولى منصب سفير المملكة المتحدة لمصر من عام 1973 وحتى 1976، والتي كانت أيضًا بعثته الأخيرة.

وأكد السفير البريطاني أهمية تقوية العلاقات بين البلدين لما لها من أهمية كبيرة على المستوى الدولي والإقليمي، مشيرا إلى أنه التقى الدكتور محمد معيط وزير المالية، الأسبوع الجاري، ليناقش التحضيرات الخاصة ببعثة الجمعية المصرية البريطانية للأعمال للمملكة المتحدة، والمقرر أن تبدأ من يوم 27 وحتى 30 نوفمبر الجاري.

ولفت السفير إلى أنه سيكون في لندن خلال فترة زيارة البعثة المصرية لها، ليعمل على تقوية علاقات الأعمال بين البلدين على كل من المستويين السياسي والاقتصادي، مشيدا بدور الجمعية المصرية البريطانية للأعمال ومجهوداتها في هذا الشأن.

وقال السفير البريطاني إنه يسعى لتكثيف الحوار مع السلطات المصرية ودعم الشراكة السياسية، لافتا إلى أنه التقى يوم الثلاثاء الماضي مسئولين مصريين، وناقش معهم الملفات الفلسطينية، خاصة تصعيد غزة الأخير، وصرح بأن مصر تلعب دورًا رياديًا لحل المأساة القائمة.

وحول العلاقات الاقتصادية بين البلدين، أشار السير جيفري آدامز إلى أنه بجانب زيادة الاستثمارات البريطانية وتقوية التجارة بين البلدين، ينوي التركيز على قطاعات أكثر للتعاون بين البلدين.

ووصف العلاقة بين مصر والمملكة المتحدة بالتكاملية، حيث تستورد المملكة الفواكه والخضروات في مقابل خدمات في مجالات أخرى، ويمكن التوصل بين البلدين إلى اتفاق موسع بخصوص تبادل السلع والخدمات، مشيرا إلى أن المنتجات المصرية مرحب بها في السوق البريطانية.

ووصف السفير البريطاني التعاون بين المملكة المتحدة ومصر في قطاع الصحة بالمشرف، معربا عن تفاؤله بما سيشهده التعاون بين البلدين في الفترة القادمة، خاصة الوصول لاتفاق قد يكون اتفاق تجارة حرة مع مصر مستقبلًا.

وبخصوص الغاز الطبيعي والاكتشافات الجديدة في مصر، أكد السفير أن مصر لها فرصة وحضور قوي في هذا المجال، وقريبًا ستصدر مصر الغاز للمنطقة، وستكون محورا عالميا في هذا القطاع، مشيرا إلى أن مصر تتمتع بموقع جغرافي متميز، كما تربطها علاقات مع تحالفات اقتصادية مثل "الكوميسا" بجانب شركات متعددة الجنسيات تعمل في استكشاف حقول الغاز الجديدة.

وأشار السفير البريطاني إلى أن مصر هي مكان لفرص الأعمال، وتعد سوقا ناشئة مثيرة للاهتمام من قبل المستثمرين والباحثين عن الفرص، مضيفًا أن الدولة المصرية تعمل على تطوير مواردها البشرية بالاستثمار في قطاع ريادة الأعمال.

وقال السير آدامز إن السياحة في مصر بحالة إيجابية جدا، مشيرا إلى أن عدد الرحلات من بريطانيا ودول أخرى لمصر في تزايد مستمر، ووصل عدد الرحلات من بريطانيا إلى مصر 51 رحلة.

وحول مناخ الاستثمار في السوق المصرية، أشار السفير البريطاني الجديد إلى أن مصر لديها عوامل جذب مهمة، كانخفاض التكلفة، بالإضافة إلى أن مستوى الأسعار العام يعد جذابا بالنسبة للمستثمرين الأجانب مقارنة بالأسواق الأخرى.

وأشاد بدور السلطلت المصرية في الترويج للاستثمار، إلا أنه أشار إلى أن الترتيبات الجمركية قد تشكل في بعض الأحيان عائقًا للمستثمرين البريطانيين.

وفي حديثه بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، صرح السير آدامز بأنه متفائل بشأن اكتمال اتفاقية الخروج قريبًا، مشيرا إلى أن بريطانيا بالتأكيد ستواجه صعوبات في الفترة الانتقالية- ما بعد الخروج- حتى تصل إلى اتفاقيات مع الدول الأوروبية بشكل منفرد ومع دول العالم.

ويرى السير آدامز أن "البريكست" عبارة عن فرصة للمملكة المتحدة للوصول إلى اتفاقيات في حاجة إليها.

وفي نهاية كلمته، صرح السفير البريطاني بأنه يفضل أن يكون حذرًا بشكل كبير في التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والرأي العام، حيث قد تسبب التدخلات بها إلى مخاطر، موضحًا أنه سيلتزم بمهمته وهدفه، وهو الترويج للعلاقات بين مصر والمملكة المتحدة.

الكلمات المفتاحية