الثلاثاء 31 مارس 2020 الموافق 07 شعبان 1441

الرئيس السريلانكى يُجمد عمل البرلمان

السبت 27/أكتوبر/2018 - 12:01 م
جريدة الدستور
طباعة
ذكر مسئولون اليوم السبت، أن رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا، جمد عمل البرلمان، لمدة ثلاثة أسابيع، مما يحرم رئيس وزرائه الذي أطيح به من فرصة إثبات الأغلبية التي يتمتع بها حزبه.

وطبقا لإخطار خاص بالجريدة الرسمية، جمد سيريسينا عمل البرلمان، اعتبارا من الآن، حتى 16 نوفمبر.

وأطاح "سيريسينا" برئيس الوزراء رانيل ويكريمسينجه أمس الجمعة، ليحل محله رئيس البلاد السابق، ماهيندا راجاباكسا.

وجاء قراره بتعليق البرلمان اليوم السبت، بعد وقت قصير من دعوة ويكريمسينجه لاستدعاء البرلمان لإثبات الأغلبية التي يتمتع بها حزبه.

وقال ويكريمسينجه في مؤتمر صحفي: "الأحزاب المؤسسة معي ولدي الأغلبية لأظل رئيسا للوزراء"،
ولا يقبل تعيين راجاباكسا الذي بدأ بالفعل إصدار أوامر بوصفه رئيسا للوزراء، وإنه سيطعن على قرار الرئيس.

وجرى انتخاب سيريسينا رئيسًا في عام 2015 بفضل دعم من الحزب الوطني المتحد الذي يترأسه ويكريمسينجه، لكن الحكومة الائتلافية شهدت خلافات داخلية في الأشهر الأخيرة.

وجاءت الاستعانة ببديل لويكريمسينجه بعد ساعات من قرار حزب تحالف حرية الشعب الموحد الذي ينتمي إليه سيريسينا، والذي يشكل جزءا من الائتلاف الحاكم في برلمان البلاد البالغ مجموع مقاعده 225 مقعدا- بالانسحاب من الحكومة أمس الجمعة.

وقال ويكريمسينجه اليوم السبت، إنه لا يعتزم خلق أزمة، وإن استدعاء البرلمان سيكون الحل الوحيد لإظهار أغلبية الحكومة الائتلافية بقيادة الحزب الوطني المتحد.

ويحاول حزب تحالف حرية الشعب الموحد الفوز بدعم بعض أعضاء الحزب الوطني المتحد، ولكن ويكريمسينجه قال إنه واثق من ولاء أعضائه.

ويملك الرئيس دستوريًا صلاحيات تعيين رئيس الوزراء في سريلانكا.

واتهم الرئيس ويكريمسينجه وحزبه بخصخصة المشاريع العامة وبيعها للدول الأجنبية، وبالفساد على نطاق واسع.

وفاز سيريسينا على راجاباكسا في انتخابات عام 2015، منهيا بذلك حكمه الذي استمر لعشر سنوات.

الكلمات المفتاحية