القاهرة : الأحد 21 أكتوبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
لايف ستايل
الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 05:52 م

"يتمتعون بالذكاء".. أشياء لا يعرفها الناس عن مرضى التوحد

صورة ارشفية
صورة ارشفية
نور أيمن
dostor.org/2321314

يعتقد البعض أنهم غير قادرين على النجاح في الحياة أو الدراسة، فهناك من يفكر أن الأفراد المصابين بالتوحد، قد يكون أمامك صورة لشخص غريب يشارك بسلوك كلام متكرر، فهذه المفاهيم الخاطئة تجعل الحياة مؤلمة وأكثر صعوبة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من طيف التوحد.

"التوحد" ذلك المرض الأكثر شيوعا بمسمى التوحد مما، ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) فواحد من59 طفلا في الولايات المتحدة مصاب بالتوحد، وهو أكثر شيوعًا لدى الأولاد أكثر من الفتيات، حيث يعاني واحد من بين 37 ولد وواحدة من بين 151 بنتًا مصابين بهذا الاضطراب.

يعتبر مرض التوحد من الأمراض ذات الغموض لأغلبية الأفراد، حيث قدم موقع "power of positivity"، أشياء لا يعرفها الناس عن التوحد:
1- تمتعهم بالذكاء:
يتمتع الأشخاص المصابين بالتوحد بنفس نطاق الذكاء مثل الطبيعيين، إن توقع أن يكونوا من العلماء فهم صورة نمطية ضارة.

2- الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم مشاعر:
بما أن الأشخاص المصابين بالتوحد معروفون بكونهم "غير متعاطفين"، فقد يكون لدى البعض انطباع خاطئ بأنهم لا يهتمون بما يدور من حولهم، وفقا لراشيل موسلي، عالمة الأعصاب، وجدت دراسة جديدة أن الأطفال الذين يعانون من التوحد يشعرون بالتوتر بسبب رؤيتهم صور الفوتوغرافية لأشخاص كانوا يشعرون بالضيق أو الشدة، فقط لأنهم قد لا تظهر العاطفة في المواقف التي اعتدنا عليها فهذا لا يعني أنهم لم يتأثروا بشكل كبير.

3ـ يمكن للأشخاص المصابين بالتوحد النجاح في المدرسة والعمل:
هناك اعتقاد خاطئ شائع مفاده أن الأشخاص مرضى التوحد لا يمكنهم الأداء في الفصل الدراسي العادي أو في مكان العمل، وهذا لا يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة فكثير منهم ناجحين في حياتهم كمتعلمين وموظفين.

4- يتعايشون مع الطبيعة
على الرغم من أنه قد يبدو أن بعض الأشخاص المصابين بالتوحد قد اختلفوا في عالمهم الخاص، إلا أنهم ما زالوا يهتمون ببيئتهم، بعضهم لا يتفاعل كثيرًا مع الأشخاص من حولهم، ومع ذلك فهم دائمًا على دراية بمحيطهم، قد لا يكون لدى المصابين بالتوحد دائمًا مرفق اجتماعي للتعامل مع توقعات الآخرين، في نفس الوقت، هم على علم بالعالم.

5ـ اللقاحات لا تسبب التوحد:
معلومة مضللة انتشرت لعدة سنوات، زعم عالم مشكوك فيه أن ثيميروسال، وهو مادة حافظة في بعض اللقاحات، وكان مسئولًا عن مرض التوحد، وتسببت هذه المعلومات المدمرة في جعل البعض يشعرون بالقلق إزاء تطعيم أطفالهم، وهذا يزيد فقط من احتمال وصول الأمراض الفتاكة إلى الأشخاص الضعفاء، وهناك كثير من العلماء وأولياء أمور الأطفال المصابين بالتوحد قد خسروا هذه النظرية.

6- الأبوة والأمومة السيئة لا تتسبب في التوحد:
في أواخر الستينات من القرن الماضي، اعتقد علماء النفس أن عدم كفاية الأمهات بالقدرات العقلية الفائقة في طرق التربية تسبب في سلوكيات التوحد، وقد استمر هذا الاعتقاد الخاطئ حتى يومنا هذا، ولقد تسبب بعض الناس في الحكم على آباء الأطفال المصابين بالتوحد، وهذا الاعتقاد الخاطئ مؤلم بشدة للعائلات والأطفال على حد سواء، حيث أدرك الباحثون أن الاضطراب له مكون وراثي قوي.

7- العديد من العلاجات المساعدة:
يستفيد الأطفال والكبار من التوحد العديد من الأنواع المختلفة من العلاج والتدخلات، مثل علاج النطق والعلاج المهني، جنبا إلى جنب مع تحليل السلوك التطبيقي، مع العلاج المناسب والعلاجات المرتبطة بها، يتطور العديد من الأطفال والكبار في التوحد في قدرتهم على المشاركة في الأحداث المدرسية والاجتماعية.

ads
ads