رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 27 يناير 2021 الموافق 14 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لحياة أكثر سعادة.. تزوج في سن الـ30

السبت 08/سبتمبر/2018 - 08:32 م
جريدة الدستور
نور أيمن
طباعة
تعتبر السن المناسبة للزواج لدى الجميع هي الـ25 عامًا، ولكن من خلال العلوم النفسية والتجارب الحياتية من خلال الإحصائيات الكثيرة، فالزواج في أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثين ليس بسيئ، حيث أثبتت الدراسات أن لتأخير سن الزواج حتى الـ30 فوائد عدة، أهمها تقليل نسبة الطلاق.

ومن خلال دراسة أجرتها جامعة "يوتا" الأمريكية، والتي كشفت أن نسبة الطلاق تنخفض في حالة الزواج بين عمر 28 و32، فيما ترتفع مرة أخرى في أواخر الثلاثينيات وأوائل الأربعينيات بمعدل 5% لكل سنة فوق سن 32.

- الزواج المتأخر يساعدك على بناء نفسك، فيساعد الزواج في الثلاثين على تحقيق طموحك في الوظيفة والعمل، وذلك لتحررك من قيود المسئولية والأسرة خلال فترة تكوين ذاتك، فلن تكون مضطرًا للعودة باكرًا من أجل الزوجة والأولاد، فالأمر نفسه بالنسبة للمرأة التي تكون حققت الكثير من طموحها وخطط مستقبلها، فالزواج في هذه السن يساعدها كثيرًا في تحقيق ذاتها قبله، وذلك لأن البيت سيأخذ من وقتها ومجهودها الكثير، فهي متعددة المسئوليات بقدر تركيبتها النفسية والجسدية، وفقا للموقع البريطاني "dailymail".

- الاختيار الصحيح لشريك الحياة من البداية يصبح أفضل كلما زاد العمر والخبرة، كما أن معايير الاختيار ستكون بشكل أكثر عقلانيا في مثل هذا العمر والتي ستكون محددة على حسب الشكل، أو الأهل، أو الزمالة.

- أوقات فراغ أكثر ستجدها، وستساعدك في تنمية مواهب تهوى ممارستها، ويلعب وقت الفراغ دورا كبيرا في هذا، بعد العمل أو في أيام الإجازات، وقد تصبح هي نفسها جزءا من عملك، ومصدرا لرزقك، كالذي يحب الرسم ويبيع لوحاته مثلًا.

- تحمل المسئولية اجتماعيًا وماديًا، فالحياة تحتاج لخبرات كثيرة، ستكون قادرًا على إدارتها بشكل أفضل في سن أكبر من الثلاثين، وكلما تحمل الشريكان مسئولية بعضهما أكثر، بعد المرور بتجارب عديدة خلال عمرهما تأخذ العلاقة شكلا أكثر عقلانيا وقتها.

- حرية المعيشة، برغم أن العزوبية أكثر حرية للخروج مع أصدقائك، أو ممارسة الرياضة، أو السفر لأماكن مختلفة، فأنت تظل حرًا في مواعيد استيقاظك وعودتك إلى منزلك دون التقيد بأحد، وحرا في صرف مرتبك إلى حد كبير فلا تتحمل مسئولية شريك تقلق عليه في شيء، ولهذا يمكنك الحصول على كفايتك من الحرية قبل أن يأخذ شريكك جزءًا منها، ففي النهاية الحب التزام واهتمام.