القاهرة : السبت 18 أغسطس 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
عالم
الجمعة 10/أغسطس/2018 - 11:54 ص

وزير الداخلية الإيطالى يصدم "الجزيرة": أثق فى مصر

ماتيو سالفيني
ماتيو سالفيني
هالة أمين
dostor.org/2281394

سلطت وسائل الإعلام الإيطالية الضوء على حوار نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، عن مصر، والذي قال فيه إن علاقات روما مع القاهرة هي الأهم، وإن العلاقات الوثيقة بين البلدين لا تعيقها قضية ريجيني.

وأوضحت قناة "تي بي إي" الإيطالية، أن تصريحات وزير الداخلية ماتيو سالفيني عن مصر تعد صفعة لقطر وللدول التي تحاول الاصطياد في الماء العكر بين مصر وإيطاليا، حيث جاءت تصريحاته في مقابلة حصرية مع قناة "الجزيرة" القطرية التي تؤدى دورًا مشبوهًا طوال السنوات الماضية لتشويه دول الرباعي.

وأكدت القناة في تقرير نشرته اليوم الجمعة، أن سالفيني كان يتحدث عبر الجزيرة في مقابلة طويلة أكد فيها عن العلاقة الوثيقة بين إيطاليا ومصر، وقال سالفيني: "هناك علاقة جوهرية مع مصر، كانت دائمًا وستكون في المستقبل، ولا يمكننا تقويض العلاقات التاريخية مع مصر بانتظار التطورات في قضية ريجيني".

وأضاف سالفيني: "أكد لي رئيس الجمهورية ووزير الداخلية المصري أن عمل المحققين مستمر، وأنه سيتم تحديد هوية المسئولين ومعاقبتهم، وأنا أثق فيما قالوه لي".

وتابع أنه يضع ثقة غير مشروطة في السلطات المصرية، لافتًا إلى أن السلطات الإيطالية أبدت رضاها عن التحقيقات المصرية حول ريجيني، خاصة مع تعاون النيابة المصرية مع نظيرتها الإيطالية في التحقيقات وتلبية طلباتها، حيث إن العلاقات المصرية الإيطالية تشهد تطورًا إيجابيًا كبيرًا فى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

من جانبه، أكد موقع "المونيتور" الأمريكي، أن هناك تنسيقا سياسيا بين روما والقاهرة في الأزمة الليبية، وكذلك ملف الهجرة غير الشرعية، وتطور التعاون الاقتصادي بين البلدين وقيام الشركة الإيطالية "إيني" باكتشافات غاز في البحر المتوسط لصالح القاهرة.

وتنسق روما مع القاهرة لمنع المهاجرين غير الشرعيين من عبور البحر المتوسط إلى إيطاليا، حيث سبق ووقعت وزارة الداخلية المصرية ونظيرتها الإيطالية في سبتمبر 2017، بروتوكولا أمنيا تلتزم مصر من خلاله بتدريب كوادر من الشرطة الإفريقية من 22 جنسية تنتشر فيها جرائم الهجرة غير الشرعية على أحدث أساليب مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وعلى الجانب الاقتصادي، إيطاليا الشريك الثاني لمصر أوروبيا والرابع عالميا بحجم تبادل تجاري 4.75 مليار يورو، كما تعد أكبر مستورد من مصر بقيمة 1.8 مليار دولار، وتلعب إيطاليا أيضا دورًا في مساندة مصر بمساعيها للتحول إلى مركز إقليمي لتداول الطاقة عن طريق عمليات التنقيب واستكشاف الغاز الطبيعي التي قامت بها الشركة الإيطالية "إيني".

وأضاف الموقع أنه في عام 2015، تمكنت إيني من الكشف عن حقل "ظهر" للغاز الطبيعي، الذي يعد الأكبر من نوعه في البحر المتوسط، ويبلغ عدد الشركات الإيطالية العاملة في مصر 1052 شركة في مجالات مختلفة، أبرزها الغاز، والتي تشمل شركتي "إيني" المشاركة في اكتشاف حقل "ظهر"، وشركة "إديسون" في منطقة أبو قير، بحجم استثمارات إجمالي يصل إلى نحو 9 مليارات دولار.

فضلا عن أن هناك مصالح كبرى بين البلدين، اقتصادية بعد الكشف عن حقل الغاز ظهر، وسياسية بشأن الأزمة الليبية التي تلعب فيها إيطاليا دورًا أساسيًا، وبالتالي فهناك رغبة مشتركة لدفع العلاقات الاقتصادية إلى الأمام، في ظل توقّعات باكتشافات جديدة في شأن الغاز والنفط تقوم بها "إيني".