القاهرة : الإثنين 22 أكتوبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
القبلة
الخميس 09/أغسطس/2018 - 11:59 م

"كل يوم شيخ".. ليه لما تحصل مصيبة بنقول "يا خرااااااشى"

كل يوم شيخ.. ليه
بيجاد سلامة
dostor.org/2281075

قيلت "خراشى" أول مرة فى مصر قبل "1000" عام وأصلها من الشيخ "محمد الخراشى" لأنه كان ينصر الحق ولو كان ضعيفًا ولا يخاف الظلم مهما كانت قوته، فكانت كلمة خراشى هى النداء إلى الشيخ الخراشى كى ينصرهم على الظلم الواقع عليهم فإذا ظلمهم ظالم يقولون: يا خراشى، وإذا ظلمهم حاكم البلاد قالوا يا خراشى، وإذا اختلف الناس قالوا يا خراشى.. حتى عندما تصيبهم مصيبة يقولون يا خراشى.

"هو العلامة الإمام والقدوة الهمام، شيخ المالكية شرقًا وغربًا، قدوة السالكين عجمًا وعربًا، مربي المريدين، كهف السالكين، سيدي أبو عبد الله بن علي الخرشي"

ولد الشيخ واسمه بالكامل "أبو عبد الله محمد بن جمال الدين عبد الله بن علي الخرشي المالكي"، عام 1601 ميلادية الموافق 1010 هجرية، في قرية أبو خراش التابعة لمركز شبراخيت بمحافظة البحيرة.

تلقى الشيخ تعليمه على يد نخبة من العلماء والأعلام، مثل والده الشيخ جمال الدين عبد الله بن علي الخرشي والشيخ إبراهيم اللقاني، بالإضافة إلي الشيخ الأجهوري، والشيخ يوسف الغليشي، والشيخ عبد المعطي البصير، والشيخ ياسين الشامي، وغيرهم من العلماء والمشايخ الذين رسموا لحياته منهجًا سار على خطواته حتى توفاه الله.

وقد درس الشيخ علوم الأزهر المقررة حينئذ مثل: "التفسير، والحديث، والتوحيد، والتصوف، والفقه، وأصول الفقه، وعلم الكلام، والنحو، والصرف، والعروض، والمعاني والبيان، والبديع والأدب، والتاريخ، والسيرة النبوية، وأيضًا درس علوم المنطق، والوضع والميقات"، وقد ظل عشرات السنين يعلم ويتعلم، ويفيد ويستفيد من العلم والعلماء، وظل يروي طيلة حياته ويُروى عنه، وبات يضيف ويشرح ويعلق على كل ما يقع بين يديه وتقع عيناه، فأفاد بلسانه وقلمه جمهرة كبيرة من العلماء.

- تلاميذه

الشيوخ "أحمد اللقاني، ومحمد الزرقاني، وعلي اللقاني، وشمس الدين اللقاني، وداود اللقاني، ومحمد النفراوي، وأحمد النفراوي، والشبراخيتي، وأحمد الفيومي، وعبد الباقي القليني "رابع شيخ للأزهر"، وإبراهيم بن موسى الفيومي "سادس مشايخ الأزهر" وأحمد المشرفي، وعلي المجدولي، وأبو حامد الدمياطي، وشمس الدين البصير السكندري، وأبو العباس الديربي".

ذاع صيت الخرشي وسمت مكانته بين العامة والخاصة على حد سواء، فكان الحكام يقبلون شفاعته، وكان الطلبة يقبلون على دروسه، وكان العامة يفدون إليه لينالوا من كرمه وعلمه.

قال عنه الجبرتي: هو الإمام العلامة والحبر الفهامة، شيخ الإسلام والمسلمين ووارث علوم سيد المرسلين، وقد ذاعت شهرته أيضًا في البلاد الإسلامية حتى بلغت بلاد المغرب وأواسط أفريقيا حتى نيجيريا، وبلاد الشام والجزيرة العربية واليمن، وقد مكَّن الشيخ من بلوغ هذه الشهرة انتشار طلابه وكثرتهم في أقطار عديدة، واشتهاره بالعلم والتقوى.

وقال عنه المرادي في سلك الدرر: الإمام الفقيه ذو العلوم الوهبية والأخلاق المرضية، المتفق على فضله، وولايته، وحسن سيرته.

- مؤلفاته

• رسالة في البسملة
• الشرح الكبير على متن خليل في فقه المالكية
• منتهى الرغبة في حل ألفاظ النخبة
• الفرائد السنية في حل ألفاظ السنوسية في التوحيد
• الأنوار القدسية في الفرائد الخراشية
• حاشية على شرح الشيخ على إيساغوجي في المنطق

- ولايته لمشيخة الأزهر

ولي مشيخة الأزهر سنة 1090هجرية و1679ميلادي، وكان عمره وقتذاك حوالي "80" عامًا، واستمر في المشيخة حتى توفاه الله، صبيحة يوم الأحد الـ"27" من شهر ذي الحجة سنة 1101هـ و1690م عن عمر يناهز الـ"90" عامًا، ودفن مع والده بقرافة المجاورين، تاركًا للأزهر ما يقرب من عشرين مؤلفًا.

ads
ads