القاهرة : الأحد 21 أكتوبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تقارير ومتابعات
الخميس 09/أغسطس/2018 - 07:04 م

"مبيبطلش تقليد".. تشابهات بين صورة ألبوم رامي صبري الجديد والهضبة

 رامي صبري والهضبة
رامي صبري والهضبة
هاجر رضا
dostor.org/2280897

«كل حياتي» كان عنوان للألبوم الجديد الخاص بالهضبة، المقرر طرحه قريبًا في الأسواق، والأغنية التي طُرحت منه هي "تعالي" من كلمات أيمن بهجت قمر، وألحان محمد يحيى، وتوزيع أسامة الهندي، لم يكتفي عمرو دياب بإطلاق ألبومه فقط، بل ظهر على جمهوره بـ"نيولوك" جديد، من حيث صباغة شعره باللون الأشقر، مع وجود "ذقن" خفيفة، لكن الأمر الغريب هنا هو أن المطرب رامي صبري سار على نهجه -قلده- من حيث التغيرات التي أجراها على شكله، وإصدراه لأغنيته الجديدة "أهدّ الدنيا" وغيره من تقليده للهضبة، ترصد "الدستور" في سياق السطور التالية أبرز التشابهات الخاصة بينهم.

الشكل
سار رامي صبري على نهج الهضبة من حيث الشكل في صباغة شعره باللون الأشقر، بالإضافة إلى وجود لحية خفيفة متخذة اللون ذاته، ومن ثم الانتقال للجسم حيث سار على نهجه في "فورمة" الصيف -كما يطلق عليها رواد السوشيال ميديا-، وفي اللبس الذي يرتديه.

اللحن
نر ى جميعنا أن اللحن الذي اتخذه رامي صبري في أغنيته الجديدة "أهد الدنيا" يشبه كثيرًا اللحن الخاص بأغنية عمرو دياب "تعالي"، من حيث الموسيقى والأداء الخاص بالأغنية، وهذا ما أكده طارق الشناوي، الناقد الفني، أثناء مكالمة تليفونية لـ"الدستور".

وتابع الشناوي قائلًا: "رامي صبري دائمًا حاطط عمرو دياب مثله الأعلى، وبيقلده تقليد أعمى، حتى في الملامح بيحاول يتشبع بملامح الهضبة، فهو يسيطر عليه هاجس دياب ونجاحه الساحق"، موضحًا أن مخرج الكليب الأخير غالبًا كان طارق العريان، وهو أيضًا مكتشف رامي صبري، والذي قدمّ صبري للجمهور، فهو عبارة عن تنويعة من عمرو دياب.

وبعث الناقد الفني للمطرب رامي صبري برسالة: "المطرب الذي يتبع غيره في الاستايل أو طريقة الغناء والشكل لا ينجح، نظرًا لإنعدام الشخصية هنا، أو هينجح بس مش بقدر النجاح الذي يحققه الآخر، لذلك كن أنت ولا تكن غيرك".

وفي السياق ذاته، اعتبر منير الوسيمي، الناقد الموسيقي، أن المطرب رامي صبري، يُقلد بصورة عمياء الفنان الكبير عمرو دياب، والأصلح له أن يُفكر فيما يريده ويحدد هوية لذاته، كما حدث مع المطرب الشعبي عدوية، حيث أختار الطبقة الشعبية للغناء لها، وبالتالي حقق نجاح باهر يُحسب له حتى يومنا هذا، وهذا ما انتهجه الكينج في غنائه للشباب وهكذا.

وأضاف الوسيمي، لـ"الدستور" أن المطرب دائمًا يجب عليه أن يفكر في الرسالة التي يريد أن يقدمها، ويسأل نفسه ثلاثة أسئلة حتى يكون على طريق النجاح وهم:- "انت عايز تقول إيه، ولمين، وإزاي"، مُتابعًا: "مش يقلد تقليد أعمى وخلاص، لأن لو الفنان محددش هو عايز إيه هيفضل تايه".

ads
ads