الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

هل المرأة قادرة على استكمال الحياة بدون رجل؟

الأحد 05/أغسطس/2018 - 01:45 م
صورة ارشفية
صورة ارشفية
هدير القاضي
طباعة
تشعر معظم النساء بالخوف من الرجال وفقدانهم للثقة بهم، نتيجة للكذب الذي أصبح موضه بين معظم الرجال تارة، وأعينهم الزائغة تارة أخرى، فوجدنا كثير من النساء يفضلن الحياة بدون رجل سواء كانت لم إن كانت الفتاة لم تتزوج بعد، أو تعرضت لقصة زواج أو ارتباط فاشلة، أو كرست حياتها للعمل.

ففي الوقت الحالي، أصبحت المرأة لها قدرة على الاستقلال في حياتها بشكل كامل، فأصبحت أكثر صلابة مما جعل من الرجل صعب تشكيلها أو التحكم بها كما كان في السابق، ومع دعوات المساواه بين الرجل والمرأة أصبح لها دور قوي ومهم في المجتمع لا يقل أهمية عن دور الرجل.

ويرى أغلب النساء في العصر الحالي الزواج بمفهوم مختلف عما سبق، فأصبحت ترفض أن تقع أسيره زوجها فترفض بقاؤها في المنزل بواجباته وطلباته التي لا تنتهي، كما أنها ترفض تحكمات الزوج وتدخله في ملابسها وذوقها حتى في اختيارها لأصدقائها.

كما أن الزواج يفرض على المرأة في بعض الأحيان الجلوس في المنزل وترك دراستها أو عملها، وأن لم تفعل ذلك في بداية الزواج ستصبح مضطره على فعله عقب الإنجاب، بالإضافة إلى إضطرارها للتنازل عن القيم والمفاهيم لإرضاء زوجها وفي الغالب لم تجد نفس المعاملة من زوجها.

وتعد الأعمال المنزلية إحدى المشاكل التي ترهق النساء ويؤلمها، فدائمًا ما يكون هو شغلها الشاغل في المنزل بجانب رعايتها لأطفالها ومشاكلهم التي لا تنتهي، فإن قررت أن تعيش حياة بلا رجل فهي في راحة تامة من هذه المشاكل وستتمتع بالحرية المطلقة.

ومن مميزات العيش بدون رجل، راحة البال، فهي لن تكن بحاجة للدخول في نقاشات وخلافات كثيرة مع زوجها، فهي حرة غير مقيدة لعمل شيء يريده زوجها وهي لا تريده، فهي تعيش بمنطق حياة بدون رجل أي استمرار في التفوق الدراسي والعملي، وتحقيق طموحها، واختيار الوظيفة التي تحبها دون قيود.

وفي استطلاع لأراء السيدات، سألت "الدستور" هل المرأة قادرة على التواجد في الحياه بدون رجل:

قالت هدير الحناوي، 24 عام، أن النساء دائمًا ما يضطرون للتنازل عن بعض هواياتهم واحتياجتهم في حال وجود رجل بحياتهم، إلا أن بدون الزواج فتصبح المرأة حرة نفسها وعقلها.

وأضافت نهى الصباغ، 28 عام، أنها تحمد الله على هذه النعمه، فهي تأكل وتشرب وتعيش حياتها كما تحب، بدون مشاكل ونكد.

"يمكن منتجوزش" هكذا قالت دعاء جمال، صاحبة الـ 28 عام، أنها تنظم حياتها على أن تعيش بدون رجل، ففي ظل إزدياد حالات العنوسة يصبح هناك احتمالا بعدم الزواج.

أما جهاد عوني، صاحبة 32 عام، قالت إن المرأة الأن أصبحت هي الرجل الذي نبحث عنه في مجتمع اختفت فيه معالم الرجولة.

وأشارت يسرا الشيمي، صاحة الـ 22 عام، أن المرأه تستطيع بينما الأنثى لاتستطيع، إلا أن الدين والمجتمع يفرضوا على المرأة وجود الرجل في حياتها.