القاهرة : السبت 18 أغسطس 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تفاعلي الدستور
الإثنين 30/يوليه/2018 - 06:07 م

اسأل الرئيس.. كيف تواصل الرؤساء السابقين مع الشعب؟

اسأل الرئيس.. كيف
عبير جمال
dostor.org/2268300

بدون أى اجراءات أمنية وبدون حراسة أو موكب قرر خالد ذكى وهو رئيسا للجمهورية فى فيلم " طباخ الرئيس " النزول الى الشارع ليتواصل مع الشعب ، يسمع لشكواه، يشعر بأوجاعه، ربما يأخذ قرارات تصب فى النهاية لمصلحة المواطن بحق، ولكنه فوجىء بشوارع خالية من المواطنين ولم يستطع إلا رؤية القليل فعاد بسؤاله الشهير،وديتو الشعب فين ياحازم؟ هذه كانت الطريقة التى لجأ اليها الرئيس فى السينما ليتواصل مع شعبه، أما فى الواقع وعلى مر العصور كان هناك تواصل يتم بأشكال كثيرة ولكنه تواصل محدد ويخضع لقواعد وقيود والا يعرض الرئيس نفسه للإحراج بشكل أو بأخر كما حدث مع الرئيس السادات أثناء اللقاء السنوى له مع شباب الجامعات فى منتصف السبعينات، فى المواجهة الشهيرة التي حدثت بينه وبين عبد المنعم أبو الفتوح، الذي كان حينها رئيسا لاتحاد طلاب جامعة القاهرة، وذلك بعد أن اتهمه بأن من حوله ينافقونه وهو ما جعل السادات يخرج عن وقاره ويصرخ منفعلا «قف مكانك.. اتعلموا الأدب.. دي مش صراحة.. ده مش شغلك.. الزم حدود الأدب.. أنا غير مستعد إني أسمع أي كلام لأنه خرج عن حدود الأدب.. الزم مكانك وحدودك». لقراءة القصة كاملة بطريقة الـ cross media برجاء الضغط على الرابط التالى