القاهرة : الثلاثاء 21 أغسطس 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
تفاعلي الدستور
الأحد 29/يوليه/2018 - 02:38 م

"الشعاع القاتل".. عمليات ختان بالليزر تسبب الوفاة (تحقيق)

الشعاع القاتل.. عمليات
سمر مدحت
dostor.org/2266909

◄ مغامرة "الدستور" تكشف تورط عيادات شهيرة.. والأسعار تبدأ من 300 إلى 1000 جنيهًا
◄ الليزر يُفقد "أحمد" عضوه الذكري.. و"حازم" أصيب بحروق

في 31 مارس عام 2016، رُزِقَ "عباس" 50 عامًا، بمولوده "أحمد"، بحث له عن مكان يُجري فيه عملية ختان (طهارة)، فإذا بأحد جيرانه يخبره بتقنيه جديدة للختان بدون ألم، تجريها إحدى عيادات الجراحة والتجميل الشهيرة بالمرج، ذهب الأب مسرعًا، لكنه لم يكن يعلم أن طفله سيفقد عضوه الذكرى ويعيش مُعذبًا طوال حياته.

"أحمد" كان ضحية تقنية جديدة ظهرت مؤخرًا، فى عيادات ومراكز الجراحة والتجميل، تستخدم "الليزر" لإتمام الختان، لكن سرعان ما أصبح لها ضحايا من الأطفال لاسيما الذكور، بعدما يصاب الطفل عقب إجراء العملية بإعياء يصل في معظم الأحيان إلى حد بتر عضوه الذكري.

"الدستور"عاشت تلك المغامرة، وتكشف عن تورط عيادات ومراكز تجميل في قتل وإصابة أطفال، عن طريق استخدام تقنية الليزر في عمليات الختان؛ في وقت لا تمتلك فيه أجهزة متخصصة لاستخدام التقنية -بحسب أطباء وضحايا -، وتقدم للمسئولين بوزارة الصحة خريطة أماكن تلك العيادات، وأسعارها عملية التي تفاوتت من مكان إلى آخر.

"أحمد" يفقد عضوه الذكري
عم "عباس" لديه ثلاثة فتيات وطفلين، الأول 6 أعوام، والثاني "أحمد" عمره يقرب من عامين، أخذه والداه إلى إحدى العيادات الخاصة بالمرج، بعدما أخبرههما أحد الجيران أن العيادة تجرى عمليات ختان دون بنج أو جراحة باستخدام الليزر.

دفع الأب 500 جنيهًا وقتها، نظير استخدام تلك التقنية، حتى لا يشعر ابنه بأي آلام، لاسيما بعدما علم أن الطفل يعاني من فقر في الدم منذ ولادته، وبالفعل تمت العملية بدون بنج كُلي، جزئي فقط، وتم الختان من خلال جهاز يمرره الطبيب على الجزء المراد بتره فيسطع منه ضوء يؤثر على ذلك الجزء فيقتطع ثم الكي الحراري -بحسب وصف الأب-.

ويتابع الأب:"العملية مخدتش عشر دقايق"، وخدته وروحنا البيت، لكنه كان بيصرخ جامد، وجسمه كله أحمر وظهرت حبوب على وشه، لكن الدكتور قالي أنها آثار جانبية طبيعية للعملية، وإداني مرهم وأدوية شرب مسكنة".

ويستطرد: مرت ثلاثة أيام، ولازال الإحمرار كما هو، وتورم عضوه الذكري، كما إن عملية الإخراج لم تتم بشكلها الطبيعي حتى انتفخت مثانته،: "الوضع كان يسوء، فخدته ورحت للدكتور لكنه قالي أن دي آثار طبيعية، وعمله تفريغ للمثانة ".

لم يتغير الوضع بعد مرور 4 أيام أخرى بل إزداد سوءً، بحسب ما يصف "عباس"، موضحًا أن طفله أصيب بغرغرينا في عضوه الذكري، وبدأ ينزل منه صديد، وانتشرت الحبوب في تلك المنطقة، ما اضطره إلى إجراء عملية بتر كلي لعضو الطفل، حتى لا تنتشر الغرغرينا في باقي أعضاؤه: "ابني بقى مش راجل وهو لسه صغير بسبب الليزر، ووقتها الدكاترة اللي عالجوه قالوا أن مصر مفيهاش أجهزة مخصصة للعملية دي والتقنية الحديثة".

وحرر الأب محضرًا فى قسم الشرطة ضد الطبيب يحمل رقم 20379 جنح قسم الخانكة،لم يسفر سوى عن إغلاق العيادة.

"18% من عمليات الختان لا تتم على يد أطباء"
بحسب منظمة الصحة العالمية، فأن عملية الطهارة (الخِتان)، هي عملية إزالة (قلفة) العضو الذكري -أنسجة تغطي قضيب الذكر- فور ولادة الطفل، وتتم من يوم ولادته حتى مرور أسبوع، وكلما تأخرت زادت خطورتها وصعوبتها على الطفل.

وتؤكد في تعريفها للختان، بإنه عادة ما يتم على أيدي قابلات أو دايات لاسيما في البلدان العربية، وتذكر أن نسبة إتمام العملية على أيدي مقدمي الرعاية الصحية (أطباء جراحيين) تصل إلى 18%، مشددة على ضرورة أن يتم ختان الذكور على يد أشخاص مؤهلين طبيًا وضمان شروط التعقيم والوقاية من الأمراض والسلامة العامة.

وتوضح أن ختان الذكور له فوائد عدة ويساعد على تقليل مخاطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية، احتمال سرطان القضيب، احتمال انتقال الأمراض الجنسية، احتمال انتقال فيروس "أتش آي في" أو المعروف بالإيدز.

والدة أمجد: "عضوه الذكري تآكل أمام عيني"
عبر إعلانات تناثرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، استجابت "رضوى" لأغراء الختان بالليرز، لم تدرك أنها ستجنى على طفلها الوحيد بقية حياته.

تقطن "رضوى" في إمبابة، وفور ولادتها لطفلها "أمجد" في مطلع عام 2017، قامت له بعملية ختان عبر الليرز بإحدى عيادات التجميل رأت إعلانها على "فيس بوك" -تحفظت على ذكر اسمها-، مضيفة: "الدكتور كان تخصصه جراحة وتجميل مسالك بولية، وعملها من غير جراحة وحطله بنج كلي، وخلصها في ربع ساعة".

بعد أن عادت إلى منزلها، لاحظت تغييرات تطرأ على عضو طفلها كالإحمرار وظهور ألوان تشبه الصديد إلى جانب ارتفاع درجة حرارته: "مكنش بيبطل عياط طول اليوم، أخوه الكبير محصلوش كدة، لأن ختانه كان عادي بمشرط".

عادت مرة أخرى إلى الطبيب، فكتب لها مراهم وأدوية مُسكنة، مُعللًا ما يحدث بأن الطفل لديه حساسية شديدة من الجرح،: "الولد متحسنش، وبدأت أحس زي ما يكون عضوه الذكري بيتآكل يوم عن التاني، والأدوية كانت بتجيب نتيجة عكسية ".

زارت الأم ثلاثة أطباء آخرين تستجديهم لإنقاذ طفلها، لكن الغريب ـ بحسب وصفهاـ أن الأطباء لم يكونوا يعرفون تلك التقنية من الختان بالليزر: "قالوا إنهم أول مرة يسمعوا عنها، والكل كان بيكتب أدوية، لكن الولد متحسنش".

تختتم: "اضطرينا لعملية قطع العضو الذكري تمامًا، بعد تساقط أجزاء منه، وحبس البول مدة طويلة في مثانة ابني، وخد علاجات عشان ينمو تاني وعمليات تجميل، لكن لحد دلوقتي شكله مش طبيعي".

الأسعار تبدأ من 300 إلى 1000 جنيهًا
يتم استخدام تلك التقنية لاجراء عمليات الختان في عيادات ومراكز جراحة شهيرة، أغلبها يقع في نطاق المناطق التي تُوصف بالراقية،وفق ما وثقته معدة التحقيق عبر جولة مسجلة داخل 5 عيادات بمحافظتي القاهرة والجيزة، يستخدم فيها أطباء الجراحة تلك التقنية، والتي وصفوها بأنها آمنة وتفاوتت أسعارها من عيادة لأخرى.

أحد أشهر مراكز التجميل في منطقة الدقي، يمتلك فرعين أخرين،الأول في أكتوبر، والثاني في المنيل بمنطقة مصر القديمة، يُجري جميع أنواع عمليات الختان سواء الجراحية أو باستخدام الليزر أو الكي الحراري -بحسب ما قاله مسؤول المركز-.

وأكد أحد مسؤولي المركز على ذلك، حين أدعت محررة "الدستور" أنها أم لطفل لم يكمل أسبوعه الأول، فسأل: هل يعاني من أي أمراض مثل الحساسية أو الصفراء، وحين أجابت بالنفي، قال: "العملية هتتكلف 1000 جنيه ".

وعند سؤاله عن الفرق بين الليرز والجراحة قال: "الليزر عبارة عن ضوء حراري بيتمرر على الجزء أو الجلد اللي هنستغنى عنه، فبيتم قطعه، من غير ألم أو جراحة وخياطة للطفل ومن غير دم".

"بنحطله بنج موضعي، عكس الجراحة بتحتاج بنج كلي"، مسؤول المركز وصف القطع الذي يحدث بالبسيط، مشيرًا إلى أن الليزر الحديث جعل الأطباء في غنى عن الجراحة: "يوم ولا اتنين وبيلتأم بسرعة وملوش أي أضرار ولا مضاعفات على الطفل".

عيادة أخرى في منطقة المقطم، تجرى عملية الختان بالليزر بـ 350 جنيهًا، وأكدت الممرضة تعمل بها أن الليزر لا يكون به جراحة، ويلتأم الجرح سريعًا، ويتعامل الطفل بعدها مباشرة بشكل طبيعي: "بعد 5 أيام كل حاجة بتروح، لآن ده كيّ بالضوء الحراري مش بيحتاج غير بنج موضعي فقط".

ولم يختلف الأمر في ثلاثة عيادات آخرى، أسعارها 700، 420، 500 جنيهًا، وأكد المسئولين عنها أن العملية تتم بالكي الحراري وأنها أفضل من الجراحة، ولا توجد خياطة أو جروح بها، بمجرد ما يمرر الطبيب الضوء على ذلك الجزء يُقتطع بدون ألم أو بكاء متواصل من الطفل كما هو معتاد، ويصبح بعدها شكل العضو كما هو.

ندى: "إبني أصيب بحروق وأنقذته"
كان الضررالذى لحق بالطفل "حازم" أخف كما تروى والدته "ندى" 28 عامًا، حين ذهبت لختانه في إحدى العيادات بمنطقة مصر الجديدة، تقول: "كنت من البداية خايفة، عشان ناس كتير قالت أن الليزر وحش وبيسبب أمراض وتلوثات للطفل".

ما سمعته "ندى" عن تقنيه الختان بالليزر صدق بالفعل، فلم يصرخ ابنها ولم يستمر كثيرًا في غرفة الجراحة، تضيف: "بعد العملية كان نايم وهادىء، لكن أول ما صحي بدأ يصرخ بشكل هستيري لدرجة أن عروقه كانت بارزة من جسمه، والسخونية زادت وطول الليل على الحال ده".

في اليوم التالي وجدت "ندى" حول العملية ما يُشبه الحروق بحسب وصفها، ووصلت درجة الحرارة إلى حد غير معقول، وحين ذهبت إلى طبيب آخر قال لها: "الليرز ساعات بيجيب نوع من الحروق والصديد لأنه كي حراري، وده اللي حصل لابنك ولازم تدخل جراحي".

"قطعوا الجزء اللي تم فيه التلوث"، ندى تؤكد أنها لم يكن لديها حل آخر سوى ذلك، حتى لا ينتشر التلوث في باقي العضو ويتم بتره: "وبعدها عملنا عملية تجميل وفضل على كريمات لمدة 6 شهور عشان يرجع لحالته الطبيعية".

استشاري أطفال: "لا يوجد ختان بالليزر"
يقول الدكتور راجي فوده، استشاري الأطفال والولادة، أن مصر لا يوجد بها تقنية الختان بالليزر، موضحًا أن الجراحة تحتاج أجهزة يقدر ثمنها بالملايين، وبالتالي ليست موجودة بالعيادات الخاصة، لوالأجهزة
الموجودة تقيلد.

"يستخدمون فقط أجهزة تعمل بالكهرباء والكي الحراري، مؤكدا أن الجلد يتم قطعه بالكي الحراري بديلًا عن استعمال المشرط، وبالطبع له مضاعفات كالحرق وقطع أجزاء غير دقيقة وتلوث.

ويوضح أن باقي العملية تتم بالطريقة التقليدية، لكن الأطباء يضيفون كلمة ليزر للعملية حتى يتربحون من ورائها في عملية لا تستغرق سوى 15 دقيقة.

وتابع: "الدول الأوروبية كانت تستخدم جهاز الختان بالليزر قديمًا ولكن تم منعه بسبب الأخطاء المتكررة، إلى جانب خطورة الكي الحراري على الأطفال ما يصيبهم بتلوث وحروق".

دراسة: "الليزر تقنية خطيرة تستخدم في أوروبا"
نشر مركز "جراحة الأطفال الدولية" بأمريكا،1925، دراسة عن الختان بالليزر، خلصت إلى أنها تقنية تستخدم أجهزة حديثة موجودة في أمريكا وبعض بلدان أوروبا، مشيرة إلى أنها تحتاج إلى مهارة عالية كي لا تحدث مضاعفات للطفل.

وأوضحت الدراسة أن العملية تتم بدون جراحة أو ألم حال اجرائها بالجهاز المناسب على يد أطباء مهرة، ولكن في نفس الوقت تزيد فيها خطورة إصابة العضو التناسلي للطفل بحروق أو تلوث، بسبب استخدام الكي الحراري.

ads
ads
ads