رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 25 سبتمبر 2020 الموافق 08 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

نادي أدب أبنوب يقيم حفل تأبين للشاعرين "علي حوم" و"سليمان جويد"

الثلاثاء 17/يوليه/2018 - 05:12 م
صورة من الحدث
صورة من الحدث
أسيوط : محمد أبو شادي
طباعة
نظم نادي أدب أبنوب بأسيوط بالتعاون مع جمعية سفراء أيادِ الخير للتنمية الشاملة وحقوق الإنسان ومركز شباب أبنوب، حفل تأبين للناقد الدكتور "علي حوم" كبير مذيعي إذاعة شمال الصعيد والشاعر "سليمان هاشم جويد" وهما من مؤسسي نادي أدب أبنوب.
جاء ذلك تحت رعاية اللواء أشرف البيه رئيس مركز ومدينة أبنوب وبحضور الدكتورة أسماء عبدالرحمن مدرس الأدب الشعبي بجامعة أسيوط، وعضو لجنة تقييم الأدباء بإقليم وسط الصعيد الثقافي ورشاد عبدالحي مدير إدارة أبنوب التعليمية، والشاعر وليد حشمت رئيس نادي أدب أبنوب وأكرم هلال رئيس مجلس إدارة جمعية سفراء أيادِ الخير، والشاعر محمد شافع مدير الخدمات الثقافية بفرع ثقافة أسيوط، والشيخ فتحي العقر وعدد كبير من الشعراء والأدباء وأبناء الفقيدين.
وفي كلمته أكد اللواء أشرف البيه على الدور الذي قدمه الفقيدين في إثراء الحياه الثقافية بالمركز والمحافظة مشيدًا بالوعي الثقافي بالمركز وحصول فرقة أبنوب المسرحية على العديد من الجوائز بقيادة المبدع المخرج اسامة عبدالرؤف ممتدحها بأنها حالة فريدة وناضجة.
وأشارت الدكتورة أسماء عبدالرحمن مدرس الأدب الشعبي بجامعة أسيوط بالدور الذي لعبه المرحوم الدكتور علي حوم في إثراء الحركة الأدبية بالصعيد كونًا عن دوره الإذاعي في إبراز الوجه المشرق للصعيد وأنه ترك مكتبة مليئة بأمهات الكتب، وله العديد من المؤلفات والأبحاث الأدبية والنقدية وحاز العديد منها على جوائز محلية ودولية، ومن أهمها " تجربة الحياه اليومية في الشعر المصري المعاصر وأدوات جديدة في التعبير الشعري المعاصر " الشعر المصري نموذجا " والإبداع الشعري في أسيوط والذي شمل عددًا كبيرًا من شعراء أسيوط " مطالبة بإطلاق اسمه على قصر الثقافة أو مكتبة القصر تقديرًا لجهوده الادبية وتخليدا لذكراه
وقال الشاعر وليد حشمت بأن الحفل جاء لتكريم فقيدين من أبناء النادي كان لهما دورًا كبيرًا في تأسيس النادي ولهم العديد من الإسهامات مؤكدًا على أن حفل التأبين هو عرفانا بالجميل وأن النادي حريص على تكريم رموزه مؤكدًا على مواصلة العمل الأدبي بالمركز وتنظيم العديد من الندوات والأمسيات الشعرية لإثراء الحركة الأدبية بالمركز واكتشاف المواهب ورعايتها
وأكد أكرم عبدالمعطى هلال رئيس مجلس إدارة سفراء أيادِ الخير للتنمية الشاملة وحقوق الإنسان على أهمية مثل هذه الحفلات لما تقدمة من شعور بالوفاء تجاه هؤلاء المبدعين وما قدموه من إثراء للحياة الأدبية والفنية بالمركز، بل والمحافظة ويمتد إلى أركان الجمهورية مما يعد دفعة لمن سيتولى قيادة المسئولية مستقبلا،مشيرًا إلى اهمية الحفل فى توصيل رسائل لتنشيط العمل الثقافى على أرض أبنوب، فمصر بعد مرورها بثورتين وبدأها فى عملية الاستقرار والتنمية لابد لها من العودة إلى الروح المصرية التي تغلبت على شعوب الأرض بالشعر والقصة والمسرح والسينما حيث استطاعت مصر فى فترة من الفترات أن تغزوا العديد من شعوب العالم بأدبائها ومثقفيها وفنانيها.
وألقى عدد من الشعراء قصائد رثاء للفقيدين وهم الشاعر خالد فاروق سكرتير نادى أدب أبنوب على مسيرة وعطاء الشاعران الكبيران والشاعر الكبير عمر امبابي وشاعر ساحل سليم عطيه أبو حراز البويطي والشاعر شرقاوي الأبنوبي والأديب الكبير أيمن رجب والحاصل على جائزة الدولة التشجيعية.
وفي نهاية الحفل تم تسليم الدروع لإسرتي الأديبين حيث تسلمت نوران علي ابراهيم حوم درع والدها المرحوم الدكتور علي حوم بينما تسلم احمد سليمان هاشم جويد درع والده المرحوم سليمان هاشم جويد.
نظم نادي أدب أبنوب بأسيوط بالتعاون مع جمعية سفراء أيادِ الخير للتنمية الشاملة وحقوق الإنسان ومركز شباب أبنوب، حفل تأبين للناقد الدكتور "علي حوم" كبير مذيعي إذاعة شمال الصعيد والشاعر "سليمان هاشم جويد" وهما من مؤسسي نادي أدب أبنوب.
جاء ذلك تحت رعاية اللواء أشرف البيه رئيس مركز ومدينة أبنوب وبحضور الدكتورة أسماء عبدالرحمن مدرس الأدب الشعبي بجامعة أسيوط، وعضو لجنة تقييم الأدباء بإقليم وسط الصعيد الثقافي ورشاد عبدالحي مدير إدارة أبنوب التعليمية، والشاعر وليد حشمت رئيس نادي أدب أبنوب وأكرم هلال رئيس مجلس إدارة جمعية سفراء أيادِ الخير، والشاعر محمد شافع مدير الخدمات الثقافية بفرع ثقافة أسيوط، والشيخ فتحي العقر وعدد كبير من الشعراء والأدباء وأبناء الفقيدين.
وفي كلمته أكد اللواء أشرف البيه على الدور الذي قدمه الفقيدين في إثراء الحياه الثقافية بالمركز والمحافظة مشيدًا بالوعي الثقافي بالمركز وحصول فرقة أبنوب المسرحية على العديد من الجوائز بقيادة المبدع المخرج اسامة عبدالرؤف ممتدحها بأنها حالة فريدة وناضجة.
وأشارت الدكتورة أسماء عبدالرحمن مدرس الأدب الشعبي بجامعة أسيوط بالدور الذي لعبه المرحوم الدكتور علي حوم في إثراء الحركة الأدبية بالصعيد كونًا عن دوره الإذاعي في إبراز الوجه المشرق للصعيد وأنه ترك مكتبة مليئة بأمهات الكتب، وله العديد من المؤلفات والأبحاث الأدبية والنقدية وحاز العديد منها على جوائز محلية ودولية، ومن أهمها " تجربة الحياه اليومية في الشعر المصري المعاصر وأدوات جديدة في التعبير الشعري المعاصر " الشعر المصري نموذجا " والإبداع الشعري في أسيوط والذي شمل عددًا كبيرًا من شعراء أسيوط " مطالبة بإطلاق اسمه على قصر الثقافة أو مكتبة القصر تقديرًا لجهوده الادبية وتخليدا لذكراه
وقال الشاعر وليد حشمت بأن الحفل جاء لتكريم فقيدين من أبناء النادي كان لهما دورًا كبيرًا في تأسيس النادي ولهم العديد من الإسهامات مؤكدًا على أن حفل التأبين هو عرفانا بالجميل وأن النادي حريص على تكريم رموزه مؤكدًا على مواصلة العمل الأدبي بالمركز وتنظيم العديد من الندوات والأمسيات الشعرية لإثراء الحركة الأدبية بالمركز واكتشاف المواهب ورعايتها
وأكد أكرم عبدالمعطى هلال رئيس مجلس إدارة سفراء أيادِ الخير للتنمية الشاملة وحقوق الإنسان على أهمية مثل هذه الحفلات لما تقدمة من شعور بالوفاء تجاه هؤلاء المبدعين وما قدموه من إثراء للحياة الأدبية والفنية بالمركز، بل والمحافظة ويمتد إلى أركان الجمهورية مما يعد دفعة لمن سيتولى قيادة المسئولية مستقبلا،مشيرًا إلى اهمية الحفل فى توصيل رسائل لتنشيط العمل الثقافى على أرض أبنوب، فمصر بعد مرورها بثورتين وبدأها فى عملية الاستقرار والتنمية لابد لها من العودة إلى الروح المصرية التي تغلبت على شعوب الأرض بالشعر والقصة والمسرح والسينما حيث استطاعت مصر فى فترة من الفترات أن تغزوا العديد من شعوب العالم بأدبائها ومثقفيها وفنانيها.
وألقى عدد من الشعراء قصائد رثاء للفقيدين وهم الشاعر خالد فاروق سكرتير نادى أدب أبنوب على مسيرة وعطاء الشاعران الكبيران والشاعر الكبير عمر امبابي وشاعر ساحل سليم عطيه أبو حراز البويطي والشاعر شرقاوي الأبنوبي والأديب الكبير أيمن رجب والحاصل على جائزة الدولة التشجيعية.
وفي نهاية الحفل تم تسليم الدروع لإسرتي الأديبين حيث تسلمت نوران علي ابراهيم حوم درع والدها المرحوم الدكتور علي حوم بينما تسلم احمد سليمان هاشم جويد درع والده المرحوم سليمان هاشم جويد.

الكلمات المفتاحية