القاهرة : الإثنين 19 نوفمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
منوعات
الخميس 12/يوليه/2018 - 02:44 م

تعرف على أنجح قناصة فى التاريخ

 ليودميلا بافليشنكو
ليودميلا بافليشنكو
سارة الأمين
dostor.org/2246736

دعاها العديد بـ«سيدة الموت» إنها ليودميلا بافليشنكو، والتى ولدت في مثل هذا اليوم، وهي أنجح عنصر قنص نسائي في التاريخ، حيث قتلت 309 جنود ألمان خلال الحرب العالمية الثانية.

ولدت بافليكينكو بالقرب من كييف في أوكرانيا، وعملت في مصنع للذخيرة، وأثناء القيام بذلك، انضمت إلى مجموعة رياضية شبابية شبه عسكرية درست مهارات الأسلحة وآداب السلوك، وبعد أن تباهى ابن جار لها بقدراته على إطلاق النار، بدأت بافليكينكو في "إظهار أن الفتاة تستطيع أن تفعل كذلك. لذلك تدربت كثيرا" في وقت لاحق، درست التاريخ في جامعة كييف، حيث تنافست لأجل المتعة ودربت في مدرسة للقناصة.

عندما أرسل هتلر القوات الألمانية والحلفاء الرومان إلى الاتحاد السوفيتي في يونيو 1941، تطوعت بافليكينكو للجيش الأحمر وكانت عازمة على أن تصبح قناصة.
أرادوا لها أن تصبح ممرضة بدلًا من ذلك، ولكنها عندما مرت بـ"تجربة أداء" مرتجلة، وفي تل بالقرب من أوديسا التي كان الروس يدافعون عنها، تم تسليم «بافليكينكو» بندقية بمنظار تليسكوبي وطلب منهم إطلاق النار على اثنين من الرومانيين البعيدين اللذين كانا يتعاونان مع الألمان.

وقالت: "عندما اقتنصت الاثنين، تم قبولي".
أصيبت «بافليكينكو» بالشلل لفترة قصيرة بسبب خوفها في أول يوم لها في ساحة المعركة، وكانت غير قادرة على رفع سلاحها حتى قتل جندي روسي شاب بجانبها "لقد كان طفلًا جميلًا سعيدًا"، تذكرت. “لقد قُتِلَ بجانبي. بعد ذلك، لا شىء يمكن أن يمنعني".
عملت بافليكينكو لمدة تقارب الشهرين ونصف الشهر بالقرب من أوديسا حيث سجلت 187 حالة قتل. ثم تم إرسال وحدتها إلى سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم حيث حاربت لأكثر من ثمانية أشهر.
وهي واحدة من 2000 قناصة في الجيش الأحمر، إجمالي عدد القتلى المؤكد لبوفليشينكو كان 309، بما في ذلك 36 قناصة عدو.

في مرحلة من المراحل، كان الألمان، الذين وصفوها بـ"الكلبة الروسية من الجحيم"، يائسين لدرجة أنها أوقفتهم لدرجة أنهم قاموا بإثارة رسائل إذاعية: "لودميلا بافليشنكو، تعالي إلينا، سنقدم لك الكثير من الشيكولاتة ونجعلك ضابطًا ألمانيًا ".

في يونيو 1942، أصيبت بافليكينكو وبسبب وضعها المتنامي، انسحبت من القتال. تم إرسالها إلى أمريكا لحشد الدعم لـ"جبهة ثانية" في أوروبا، لتقسيم القوات الألمانية وتخفيف الضغط على القوات السوفياتية.

كان الرئيس الزائر فرانكلين دي روزفلت، أول مواطن سوفييتي رحب به في البيت الأبيض، ثم تمت دعوتها للقيام بجولة في 43 مدينة لتخبر الأمريكيين عن تجربتها كامرأة ى القتال.

في شيكاغو قالت لحشدًا كبيرًا: "عمرى 25 عامًا وقد قتلت 309 فاشيين أيها السادة، ألا تعتقد أنك كنت تختبئ خلف ظهري لفترة طويلة؟".

وردا على سؤال حول شعورها بالقتل، قال بافليكينكو: "كل ألماني يبقى على قيد الحياة سيقتل النساء والأطفال وكبار السن، والألمان الميتون غير مؤذون، لذلك، إذا قمت بقتل ألماني، فأنا أنقذ الأرواح ".

بعد الحرب أكملت تعليمها كمؤرخة في جامعة كييف، وأصبحت مساعدة أبحاث للبحرية السوفيتية. توفيت عام 1974، وعمرها 58 عامًا.

ads
ads
ads